أعلن جيش الفتح بدء معركة للسيطرة على منطقة بسنقول والقياسات آخر معاقل النظام السوري بريف إدلب الغربي، بينما شنّ طيران النظام غارات على إدلب (شمال غرب) ومحافظات أخرى، موقعا عددا من القتلى المدنيين بينهم أم وأطفالها.

وقال مراسل الجزيرة نت إن جيش الفتح التابع للمعارضة السورية استهدف بالصواريخ معسكر القياسات وحرش بسنقول بريف إدلب تمهيدا لاقتحامه.

في الوقت نفسه، ذكر المراسل أن طيران النظام شنّ أكثر من 25 غارة في ريف إدلب منذ الصباح، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأوضح أن قصف النظام بلدة الفطيرة أدى إلى سقوط ستة قتلى، ونقلت وكالة الأناضول عن مسؤول بالدفاع المدني قوله إن بين القتلى أما وأطفالها الأربعة، مضيفا أن القصف أوقع ثمانية جرحى.

وقتل ثلاثة مدنيين آخرون في قصف على بلدات أخرى بريف إدلب، هي: إحسم، والبارة، وابديتا، حسبما ذكر المسؤول بالدفاع المدني.

وقال مراسل الجزيرة نت إن مروحيات النظام ألقت عدة براميل متفجرة على بلدتي معرة حرمة وأنقير بريف إدلب الجنوبي.

مقاتل في جيش الفتح أثناء معارك بمحافظة إدلب قبل أيام (غيتي)

ونقلت وكالة سمارت عن مدير قوى الدفاع المدني في إدلب رائد الصالح قوله إن عدد الضحايا جراء قصف النظام مدينة سلقين في إدلب أمس الخميس ارتفع إلى عشرين قتيلا وثمانين جريحا.

في غضون ذلك، أفادت وكالة مسار برس بأن فصائل المعارضة استهدفت مواقع قوات النظام عند حاجز ملوك وقريتي جبورين والمشرفة في ريف حمص الشمالي، محققة إصابات مباشرة، في حين دارت اشتباكات متقطعة بين الطرفين على جبهات تلبيسة وأم شرشوح الغربية.

وفي هذه الأثناء، قصفت قوات النظام بالهاون والدبابات مدن وقرى الحولة وتلبيسة والهلالية وأم شرشوح، مما أدى إلى إصابة مدنيين ونشوب حرائق في المحاصيل الزراعية بمحيط الحولة، بحسب الوكالة.

وقال اتحاد التنسيقيات إن مروحيات النظام ألقت برميلين متفجرين على مدينة الحولة.

قصف بدمشق
من ناحية أخرى، قال مراسل الجزيرة إن طائرات النظام السوري قصفت مخيم اليرموك (جنوبي دمشق) بعد فشل قواته في اقتحامه.

وألقت مروحيات النظام ستة براميل متفجرة على مخيم اليرموك، بينما أعلنت فصائل المعارضة السورية أنها استهدفت بقذائف الهاون مواقع تابعة للنظام في شارع نسرين على أطراف حي التضامن ومخيم اليرموك.

وقالت المعارضة إن القصف أدى إلى خسائر كبيرة في صفوف قوات النظام، بعد يوم من فشل هذه القوات وفصائل فلسطينية متحالفة معها في اقتحام المخيم من ثلاثة محاور.

فقد شهد المخيم أمس الخميس اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وعناصر من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة من جهة، وجبهة النصرة وحركة أحرار الشام من جهة أخرى استمرت قرابة ست ساعات.

ونقلت وكالة الأناضول عن ناشطين قولهم إن الاشتباكات أدت إلى سقوط 25 قتيلا في صفوف قوات النظام والمسلحين الفلسطينيين الموالين له، بينما قتل ثلاثة مقاتلين من جبهة النصرة وحركة أحرار الشام.

كما ألقت مروحيات النظام اليوم الجمعة سبعة براميل متفجرة على الأحياء السكنية في مدينة داريا بريف دمشق.

وأوقع القصف عددا من الجرحى المدنيين، وأحدث دمارا كبيرا في ممتلكات ومنازل سكان المدينة.

من جانبها، قالت شبكة سوريا مباشر إن طيران النظام قصف أيضا حي جوبر (شرقي دمشق).

المصدر : الجزيرة + وكالات