هاشتاغ صحفية أحرجت السيسي بألمانيا في الصدارة بمصر
آخر تحديث: 2015/6/4 الساعة 18:37 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/4 الساعة 18:37 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/17 هـ

هاشتاغ صحفية أحرجت السيسي بألمانيا في الصدارة بمصر

حل وسم (هاشتاغ) "فجر العادلي" ضمن أعلى الوسوم تداولا في مصر، حيث أشادت تغريدات كثيرة بجرأة فجر العادلي، وهي صحفية مصرية مقيمة بألمانيا أحرجت رئيس بلادها عبد الفتاح السيسي عندما وصفته بالسفاح خلال مؤتمر صحفي أمس الأربعاء مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في العاصمة برلين.

وتشير إحصائيات موقع توبسي إلى أن عدد التغريدات على وسم "فجر العادلي" بلغ أربعة آلاف خلال عدة ساعات، وهو ما يعكس الصدى الواسع لتصرف الصحفية المصرية التي هتفت في وجه السيسي بأنه قاتل وهتفت بسقوط حكم العسكر.

وعلق أحد المغردين على تحرك الصحفية المصرية بالقول إن "أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر، وأنت يا فجر العادلي قلت كلمة حق في وجه طاغية مرتد ظالم سفاك للدماء".

وذهب أحد المغردين إلى حد المقارنة بين تصرف الصحفية المصرية وفعلة الصحفي العراقي منتظر الزيدي يوم 14 ديسمبر/كانون الأول 2008 حين قذف حذاءه في وجه الرئيس الأميركي السابق جورج بوش أثناء مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي في العاصمة بغداد. وجاء في تلك التغريدة "حذاء منتظر الزيدي العراقي هتاف فجر العادلي المصرية.. كلاهما كلمة حق عند سلطان جائر".

إدانة للانتهاكات
وذهبت أغلب التغريدات في اتجاه الإشادة بما قامت به فجر العادلي باعتباره خطوة للفت الأنظار إلى ما يجري في مصر حاليا من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان، وهو ما يتجسد في مقتل مئات الرافضين للانقلاب العسكري الذي تم بموجبه عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي.

كما تتمثل تلك الانتهاكات في اعتقال الآلاف وإصدار المحاكم المصرية المئات من أحكام الإعدام في حق معارضين للانقلاب ووجوه بارزة من كافة الأطياف، على رأسهم الرئيس المعزول وقيادات بارزة في صفوف جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي.

وجاء في إحدى التغريدات أنه "شتان ما بين الفواجر الذين كانوا يرافقون وينافقون السيسي وبين فجر العادلي"، في إشارة إلى الوفد المرافق للسيسي خلال زيارته لألمانيا والذي يضم وجوها من عالم الفن والسينما معروفة بتأييدها الكبير للرئيس الحالي.

يشار إلى أن معارضين للانقلاب نظموا مظاهرة تندد بزيارة السيسي، بينما احتشد عدد من مؤيديه دعما له خارج مقر المستشارية الألمانية، يتقدمهم ممثلون ومطربون ورجال أعمال من الحزب الوطني المنحل، إضافة إلى أعداد أخرى من المصريين الذين رافقوا السيسي في رحلته إلى برلين.

وفي مقابل ذلك الانقسام في صفوف المصريين، كان لافتا أن معظم الصحف الألمانية الصادرة أمس الأربعاء من أقصى اليمين وأقصى اليسار اتفقت على إطلاق أوصاف متشابهة تعبر عن عدم الرضا تجاه زيارة السيسي، مثل "الرئيس المصري ضيف غير مرغوب فيه"، و"ضيف غير مريح"، و"بساط أحمر للدكتاتور".

المصدر : الجزيرة

التعليقات