أطلقت الأمم المتحدة اليوم الخميس مناشدة عاجلة لجمع مساعدات دولية بقيمة نحو 500 مليون دولار، لمواجهة أزمة إنسانية متصاعدة في العراق نتيجة الصراع مع تنظيم الدولة الإسلامية وعمليات النزوح المستمرة للسكان هربا من المعارك.

وقالت المنظمة الدولية إنها تطلب 497 مليون دولار من المانحين لسداد تكلفة الإيواء والغذاء والماء على مدى الشهور الستة القادمة لملايين العراقيين الذين اضطروا للنزوح عن منازلهم، أو تأثروا بالقتال بين القوات العراقية وتنظيم الدولة.

وأكدت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق ليز غراند أن المنظمة ستضطر لتقليص أو إغلاق أكثر من نصف عمليات المساعدات التابعة لها في العراق إذا لم يتم ضخ أموال جديدة بصورة فورية.

وقالت غراند لدى إطلاقها المناشدة في البرلمان الأوروبي إن "الوضع الإنساني سيزداد سوءا خلال الشهور القادمة، وبحلول نهاية العام 2015 من المرجح أن يكون عشرة ملايين عراقي بحاجة إلى شكل ما من المساعدة لإنقاذ الحياة".

واجتاح تنظيم الدولة الإسلامية شمال العراق في يونيو/حزيران الماضي، خاصة محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين مع انهيار الجيش العراقي. وتمكنت القوات العراقية بمساعدة من مليشيات شيعية ومقاتلي البشمركة الأكراد ودعم من ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة، من احتواء تقدم مقاتلي التنظيم نسبيا.

وتقول الأمم المتحدة إن العنف في المناطق العراقية المختلفة أجبر بالفعل نحو ثلاثة ملايين عراقي على النزوح عن منازلهم، وأكدت غراند أن أكثر من 4.4 ملايين عراقي بحاجة إلى الطعام بعد سقوط مناطق زراعية رئيسية في أيدي تنظيم الدولة.

المصدر : رويترز