قالت مصادر للجزيرة إن أربعة أشخاص بينهم أم وطفلاها قتلوا الخميس جراء قصف للجيش المصري على منزل غربي مدينة رفح في شمال سيناء.

ويشكو الأهالي في هذه المنطقة من شمال سيناء من تكرار عمليات القصف العشوائي للجيش المصري الذي يسفر عن قتل مدنيين بحجة استهداف من تصفهم السلطات بـ"الإرهابيين".

ويأتي هذا القصف بينما تشهد مناطق رفح والشيخ زويد والعريش حملات مشتركة أمنية وعسكرية ضد مسلحي تنظيم "ولاية سيناء" الذي بايع نهاية العام الماضي تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي 23 مايو/أيار الماضي, قتلت سيدتان إثر سقوط قذائف على منزلهما جنوب غربي الشيخ زويد أثناء استهداف الجيش المصري بالمدافع مواقع مفترضة لمسلحين من تنظيم ولاية سيناء (أنصار بيت المقدس سابقا).

يذكر أن الجيش المصري بصدد توسيع المنطقة العازلة في الشريط الحدودي مع قطاع غزة عند مدينة رفح ضمن خطة للتصدي للهجمات التي قتلت عشرات الجنود المصريين في العامين الماضيين.

وكان الجيش المصري أعلن الثلاثاء أن 140 "إرهابيا" قتلوا الشهر الماضي خلال عمليات عسكرية وأمنية في مناطق الشيخ زويد ورفح والعريش.

المصدر : الجزيرة