شنت مقاتلات إسرائيلية غارة جوية على موقع تابع لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة فجر اليوم الخميس، فيما طالبت قيادات إسرائيلية برد "حازم" على إطلاق الصواريخ من القطاع.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان أن الطائرات الإسرائيلية قصفت بصاروخين موقع الخيالة التابع لكتائب القسام قرب أبراج المقوسي غربي مدينة غزة. وذكر شهود أن القصف الإسرائيلي تسبب بأضرار مادية بالغة في المنازل المحيطة بالموقع.

وكانت الشرطة الإسرائيلية ذكرت في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء أن منظومة الرادار رصدت إطلاق ثلاثة صواريخ من غزة سقط أحدها قرب سدوت نغيف في النقب الغربي وآخر قرب مدينة نتيفوت غرب بئر السبع جنوب إسرائيل، ولم يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

وقال مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال إن طائرات إسرائيلية حلقت عقب ذلك في سماء القطاع، وإن صفارات الإنذار أطلقت في جنوب إسرائيل، فيما تحدث شهود عيان عن دوي انفجارات.

وعقب عملية إطلاق الصواريخ التي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها، طالب زعيم المعارضة الإسرائيلية إسحاق هرتسوغ ضرب المواقع التي أطلقت منها "بكل قوة وحزم".

وأضاف هرتسوغ في تصريحات صحفية أن "أمن إسرائيل يحتاج كل مصادر الدعم المطلوبة لذلك".

من جانبه اعتبر وزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان أن ما وصفها بسياسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في "ضبط النفس والإحجام الواضح" عن إسقاط حكم حماس في غزة هو السبب في إطلاق الصواريخ.

وطالب ليبرمان في تصريحاته للقناة السابعة الإسرائيلية بـ"الرد بقوة، وألا يستهدف الرد مناطق خالية".

وكان صاروخ سقط داخل إسرائيل الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ شهور دون وقوع إصابات بشرية، لكن قوات الاحتلال ردت بضربة انتقامية في غزة.

يذكر أن إسرائيل شنت حربا على القطاع يوم 7 يوليو/تموز الماضي استمرت 51 يوما، وأسفرت عن استشهاد أكثر من ألفي فلسطيني وإصابة أكثر من 11 ألفا آخرين، وفق أرقام فلسطينية رسمية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة