أيمن الحسن-الحسكة

أقرت مصادر في النظام السوري ومليشيات الحشد الشعبي العراقية بمشاركة المليشيات في المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الحسكة السورية شمال شرقي البلاد، وسط احتدام المعارك في المنطقة.

فقد قال اللواء محمد خضور إن مليشيات الحشد الشعبي تشارك في معارك الحسكة، وأضاف أن "قوات الجيش السوري بالتعاون مع الحشد الشعبي والدفاع الوطني، وكتائب البعث والشرطة أو المهام الخاصة، سيطرت على غويران غربي وأجزاء من غويران شرقي".

جاء ذلك أثناء تصريحات خضور للصحفيين في مدينة الحسكة أمس الاثنين، حول محاولة استرجاع حي غويران الذي وصفه بالحي "الأهم".

وبدوره قال الأمين العام لمنظمة بدر وقائد مليشيات الحشد الشعبي في العراق هادي العامري اليوم الثلاثاء في مقابلة مع قناة "فرنسا 24"، "لن نتوقف عند الحدود العراقية.. سنتابع تنظيم الدولة حتى في سوريا إذا كان هناك خطر على العراق"، مضيفا أنه سيساهم في تحرير كل أراضي المنطقة -سواء في سوريا أو غيرها- من التنظيم، وفق تعبيره.

وجاء تدخل مليشيات الحشد الشعبي العراقية قبل ثلاثة أيام جراء سيطرة تنظيم الدولة على حي الليلية الذي يحوي مسجد "أهل البيت" الشيعي.

وقالت مصادر آشورية -بينها "شبكة أخبار الخابور"- إن مليشيات "الحشد الشعبي العراقية تلبي نداء الحسكة"، مشيرة إلى أن المليشيات وصلت عبر مطار القامشلي للمشاركة في المعارك هناك.

وكان تنظيم الدولة قد انسحب اليوم من كامل حي غويران شرقي باتجاه حي الزهور، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة مع قوات النظام ومليشيات الحشد الشعبي والدفاع الوطني في عدة أحياء داخل مدينة الحسكة، وسط قصف جوي بالبراميل المتفجرة على أحياء غويران غربي والنشوة غربية والنشوة فيلات وحي الليلية.

وأفاد الناشط ملاذ اليوسف بأن المواجهات مستمرة في مدينة الحسكة، وأن طيران النظام استهدف في الوقت نفسه البوابة الجنوبية للمدينة.

وفي الجبهة الشرقية، دارت مواجهات بين تنظيم الدولة ومسلحي وحدات حماية الشعب في محيط دوار الغزل على أطراف حي العزيزية الشرقية، بعد استعادة الحزب السيطرة على مناطق خسرها في العزيزية، حسب بيان للوحدات.

وقالت الوحدات في بيان لها إنها سيطرت على العزيزية بعد طرد مسلحي التنظيم من أطراف هذا الحي، وقريتي معروف وحمرا، ومبنى المكننة الزراعية، ودوار الغزل ومعمل الغزل شرق المدينة.

المصدر : الجزيرة