قتل 21 من أفراد القوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر، في معارك عنيفة تخوضها هذه القوات مع مجموعات مسلحة غرب مدينة درنة شرقي البلاد.

وقالت وكالة الأنباء الليبية (وال) المقربة من الحكومة المنبثقة عن البرلمان المنحل في طبرق، إن القتلى سقطوا في اشتباكات مع مسلحي مجلس شورى مجاهدي درنة في منطقة عين مارة على بعد نحو 25 كلم غرب مدينة درنة، وأوضحت أن القتلى سقطوا خلال اليومين الماضيين.

وتدور الاشتباكات في عين مارة منذ السبت الماضي بين قوات حفتر ومجلس شورى مجاهدي درنة الذي يضم جماعات مسلحة ويسيطر على مناطق واسعة من درنة.

وأصدر مجلس الشورى بيانا السبت الماضي أكد فيه مقتل عدد من عناصره في الاشتباكات مع القوات الموالية لحفتر.

وكانت درنة شهدت خلال الأسابيع الماضية اشتباكات عنيفة بين مجلس شورى المجاهدين وتنظيم الدولة الإسلامية, تمكن على إثرها مجلس الشورى من طرد هذا التنظيم من غالبية مناطق المدينة.

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي في 2011 فوضى أمنية ونزاعا على السلطة تسببا بانقسام البلاد الصيف الماضي بين حكومتين وبرلمانين شرقي وغربي البلاد. وتخوض القوات الموالية للطرفين معارك يومية في مناطق عدة من ليبيا قتل فيها المئات منذ يوليو/تموز 2014.

المصدر : الفرنسية