تباين بمواقع التواصل حيال مقتل بركات
آخر تحديث: 2015/6/30 الساعة 06:41 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/30 الساعة 06:41 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/14 هـ

تباين بمواقع التواصل حيال مقتل بركات

إحدى التغريدات بمواقع التواصل حول اغتيال النائب العام المصري (الجزيرة)
إحدى التغريدات بمواقع التواصل حول اغتيال النائب العام المصري (الجزيرة)

ما أن انتشر خبر مقتل النائب العام المصري هشام بركات بتفجير استهدف موكبه صباح الاثنين بالعاصمة المصرية القاهرة، حتى اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بردود أفعال مختلفة.
 
وعج موقع تويتر بآلاف التغريدات منذ نشر خبر استهداف موكب بركات وأطلق نشطاء عدة وسوم (هاشتاغات) أشهرها #النايب_العام و #النائب_العام و#هشام_بركات.
 
كما تفاعل مع وسم #النايب_العام أكثر من 68 ألف مغرد، بين من ندد بالعملية واعتبرها "إرهابية" وبين مبارك لها معتبرا أن "الجزاء من جنس العمل", خاصة أن النائب العام وقع على قرارات أودت بحياة عشرات المصريين، حسب تعبيرهم.
 
وعلق ناصر الدويلة عبر حسابه على تويتر على الحادث معتبرا أنه يتوافق مع سنة "كما تدين تدان"، قائلا "اللهم لا شماتة بالموت، ولكن للعبرة والتذكرة فقد قتل النائب العام المصري بنفس الطريقة التي قتل بها شهداء رابعة" كما جاء في تغريدته.

تغريدة الشيخ القرضاوي حول مقتل بركات (الجزيرة)

وفي السياق ذاته، قال المغرد محمد عطا إن بركات نال جزاء عمله قائلا "سبحان الله أعطى الإذن لحرق المعتصمين وهو مات محروقا.. كما تدين تدان".
 
فيما تساءل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي قائلا "أفضى النائب العام إلى ما قدم، فهل أغنى عنه منصبه؟ وبم سيجيب ربه؟".

من جانبه اتهم المغرد محمد علي السلطات المصرية بقتله، لأن دوره قد انتهى، بحسب تعبيره. ولم يستبعد المغرد عبد الله محمود أن يكون السيسي خلف مقتل النائب العام لأسباب كثيرة، منها طريقة التفجير، فهي مخابراتية بامتياز، حسب وصفه.

وعلى النقيض من ذلك، تعالت بعض الأصوات على موقع تويتر للترحم على بركات حيث اعتبرته المغردة أمل محمود "بطلا" قائلة "رحم الله شهيد الواجب هشام بركات مات بطلا وعاش أبطال مصر.. شعب مصر.. ستحيا مصر رغم كيد الكائدين".

يشار إلى أن الإعلان عن وفاة النائب العام المصري جاء في خضم تضارب الأنباء حول مصيره، حيث ذكرت وسائل الإعلام المصرية بعد وقوع الهجوم أنه أصيب فقط بجروح نقل على إثرها إلى المستشفى. 

المصدر : الجزيرة

التعليقات