قالت مصادر كردية عراقية إن العشرات من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا بغارات للتحالف في الموصل، فيما تحدثت مصادر من الحشد الشعبي عن استعادة قرى إستراتيجية في محيط مصفاة بيجي وذلك بعد مقتل وجرح العشرات من الجيش والحشد في هجمات انتحارية لتنظيم الدولة جنوبي غربي مدينة بيجي.
 
وأكد مسؤول العلاقات في الاتحاد الوطني الكردستاني بالموصل غياث السورجي لوكالة الأناضول أن 35 عنصرا من تنظيم الدولة قتلوا أمس في غارات لطيران التحالف استهدفت تجمعا للتنظيم بين قريتي الزاوية والحود ضمن ناحية القيارة (جنوب الموصل) وقرية كرمردي في قضاء مخمور (جنوب شرق الموصل).
 
كما قصفت طائرات التحالف أيضا موقعا للتنظيم في قرية نجمة ضمن قضاء الحضر (جنوب غرب الموصل) ومصنعا لتفخيخ السيارات غربي الموصل ما أدى إلى تدميره بالكامل وفق ما قال السورجي.

من جهة أخرى قال قاسم مصلح -قائد لواء "علي الأكبر" -ضمن فصائل الحشد الشعبي- إن مقاتليه تمكنوا من تحرير قرى في شرق وجنوب مصفاة بيجي من بينها "البعيجي" و"السكك" و"حي العسكري"، مبينا أن تلك القرى تتمتع بمواقع إستراتيجية.
 
وأشار مصلح إلى أن عددا من مسلحي تنظيم الدولة سقطوا بين قتيل وجريح خلال المعارك -بحسب قوله- لكنه لم يشر إلى عدد ضحايا مقاتليه من الحشد الشعبي. ويسيطر تنظيم الدولة على معظم أجزاء مصفاة بيجي بعد أن هاجمها في مارس/آذار الماضي.

مقاتلون من منظمة بدر أثناء مواجهات مع مقاتلي تنظيم الدولة في الفلوجة (أسوشيتد برس)
هجمات متعددة
وتأتي تصريحات مصلح بعد مقتل 28 من مليشيا الحشد الشعبي أمس الثلاثاء في هجمات انتحارية لتنظيم الدولة جنوب غربي مدينة بيجي بعد تنفيذ أربعة تفجيرات بواسطة آليات عسكرية ملغمة.
 
وجاءت العمليات الانتحارية في بيجي بعد ساعات من مقتل أكثر من أربعين من الحشد والقوات العراقية في هجومين منفصلين بمحافظة الأنبار غربي العراق استهدفت منشأة "المثنى" قرب سدة سامراء بين مدينة سامراء وصحراء محافظة الأنبار, وأوقعت أكثر من أربعين قتيلا من الشرطة الاتحادية العراقية وعناصر الحشد.
 
وتبنى تنظيم الدولة هذه الهجمات التي قال إن ثلاثة من مقاتليه -بينهم صومالي وسوري- نفذوها.
وتحدثت وكالة أعماق القريبة من تنظيم الدولة عن حصيلة أكبر، إذ قالت إن سبعين من القوات العراقية وعشرين مستشارا عسكريا إيرانيا قتلوا في التفجيرات وهو ما نفته طهران.
 
وفي يوم دام بالعراق الثلاثاء سقط أيضا أكثر من 26 قتيلا وعشرات بين جريح وأسير سقطوا في كمين نصبه تنظيم الدولة للقوات العراقية قرب الفلوجة غرب بغداد.

وجاء الكمين بعيد مقتل 17 جنديا وعنصرا من مليشيا الحشد الشعبي فجر الثلاثاء في أعقاب قصف تنظيم الدولة قاعدة الحبانية الجوية شرقي مدينة الرمادي (110 كيلومترات غرب بغداد) بالمدفعية الثقيلة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة