قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إنّ قيادة المقاومة الفلسطينية تعمل ليل نهار من أجل تحرير كافة الأسرى الفلسطينيين من داخل السجون الإسرائيلية، وذلك وفقا لبيان صادر عن الحركة.

وجاء في البيان -الذي صدر اليوم الأربعاء- أن مشعل أجرى اتصالا هاتفيا (دون تحديد تاريخ الاتصال) مع عائلة الأسير خضر عدنان بالضفة الغربية، المضرب عن الطعام لليوم الثلاثين على التوالي، أكد فيه أن المقاومة تعمل جاهدة لتحرير الأسرى.

وأضاف مشعل أن قضية الأسرى هي قضية وطنية ومركزية، وأنها على رأس أولويات قيادة المقاومة، معربا في الوقت ذاته عن تضامنه مع الأسير عدنان، ومشيدا بصموده وكافة الأسرى داخل السجون.

ويواصل الأسير عدنان (36 عاما)، وهو أحد أبرز قيادات حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ الخامس من مايو/أيار الماضي، احتجاجا على اعتقاله الإداري.

والاعتقال الإداري هو قرار توقيف دون محاكمة لمدة تتراوح بين شهر وستة أشهر، ويتم تجديده بشكل متواصل لبعض الأسرى، وتتذرع إسرائيل بوجود ملفات "سرية أمنية" بحق المعتقل الذي تعاقبه بالسجن الإداري.

وخلال الحرب التي شنتها إسرائيل على غزة صيف 2014، أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس، في العشرين من يوليو/تموز من العام نفسه عن أسرها الجندي الإسرائيلي شاؤول آرون خلال تصديها لتوغل بري إسرائيلي شرق مدينة غزة، قبل أن يعترف الجيش الإسرائيلي لاحقا بفقدانه، لكنه رجح مقتله في المعارك مع مقاتلي الحركة.

وقالت إسرائيل كذلك إن حماس تحتجز جثة ضابط آخر يدعى هدار غولدن قُتل في اشتباك مسلح شرقي مدينة رفح جنوبي القطاع في الأول من أغسطس/آب الماضي، وهو ما لم تؤكده الحركة أو تنفه.

المصدر : وكالة الأناضول