أجّلت محكمة جنايات المنيا بصعيد مصر اليوم الأربعاء محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع و457 آخرين في ما يعرف بقضية "اقتحام مركز العدوة", والتي صدرت فيها سابقا مئات الأحكام بالمؤبد والإعدام قبل أن تُعاد المحاكمة.

وقال مصدر قضائي إن المحكمة قررت تأجيل الجلسة إلى السادس عشر من الشهر. وأضاف أنه تم تأجيل الجلسة كي يمكن نقل جلسات المحاكمة لمعهد أمناء الشرطة بالقاهرة، وإحضار بديع من سجن "طُرَه" جنوبي العاصمة المصرية.

وتقرر نقل المحاكمة إلى معهد أمناء الشرطة بدوافع أمنية على ما يبدو. ووافقت محكمة النقض نهاية يناير/كانون الثاني الماضي على إعادة إجراءات محاكمة المعتقلين المحكوم عليهم بالإعدام والمؤبد في قضية "اقتحام وحرق مركز شرطة العدوة" بمحافظة المنيا التي تقع وسط مصر.

وكانت أحكام حضورية وغيابية بالإعدام بحق أكثر من 180 -بينهم بديع- وبالمؤبد لآخرين صدرت منتصف العام الماضي في هذه القضية التي تعود وقائعها إلى ما بعد فض اعتصام معارضي الانقلاب في ميدان رابعة العدوية بالقاهرة منتصف أغسطس/آب عام 2013.

ووجهت إلى أغلب المعتقلين على ذمة القضية تهم تتعلق باقتحام وحرق مركز العدوة الأمني بمحافظة المنيا مما أدى إلى مقتل شرطي. يشار إلى أن بديع يحاكم في قضايا كثيرة, وحكم عليه بالإعدام في أكثر من قضية.

من جهتها, قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن محكمة جنايات سوهاج بصعيد مصر (جنوبي المنيا) ستعقد غدا الخميس جلسة للنطق بالحكم على 55 من معارضي الانقلاب العسكري اتهموا بالضلوع في أعمال شغب بمنطقة الزهراء بسوهاج أثناء الاستفتاء على الدستور الحالي مطلع العام الماضي.

ويحاكم 27 في هذه القضية بحالة إيقاف في حين يحاكم البقية غيابيا. وتقول السلطات إن أربعة قتلوا وأصيب شرطي في تلك الأحداث.

المصدر : وكالات