أصيب النائب العام في مصر هشام بركات وعدد من حراسه في انفجار استهدف موكبه بمنطقة مصر الجديدة (شمال شرق القاهرة) وسط تضارب في الأنباء بشأن درجة إصابته.

ووقع الانفجار أثناء مرور موكب النائب العام بجانب سور الكلية الحربية بمنطقة مصر الجديدة، وفق ما نقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني. ووصف المصدر إصابة بركات بالمتوسطة مشيرا إلى أن عددا من مرافقيه أصيبوا في الانفجار، وأنهم نقلوا جميعا إلى مستشفى هليوبوليس.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول بالشرطة قوله إن بركات أصيب بشظايا زجاج جراء الانفجار، بينما نقلت عن مسؤول آخر قوله إن حالة بركات جيدة.

وذكرت البوابة الإلكترونية لصحيفة الأهرام أن الانفجار أدى إلى إصابة النائب العام وثلاثة من حراسه.

من جانبها، نقلت وكالة رويترز عن مواطنة تسكن بالمنطقة تدعى ياسمين علاء الدين قولها "سمعت صوت اهتزاز شديد وظننت أنه زلزال. نزلت الشارع فشاهدت دخانا كثيفا. شاهدت أناسا يجرون ويصرخون في رعب".

وأشار محرر الشؤون المصرية بالجزيرة عبد الفتاح فايد إلى أن موكب النائب العام كان متجها إلى دار القضاء العالي وسط القاهرة، وأن وقوع التفجير بمصر الجديدة يدل على توفر معلومات بشأن تحركات شخصيات مهمة بالبلاد.

وأضاف أن النيابة العامة بدأت التحقيق في الحادث، لافتا إلى أن إصابة النائب العام وثلاثة من مرافقيه -وفق المعلومات الأولية- تدل على أن التفجير ليس بسيطا.

وأشار أيضا إلى أن توقيت الانفجار يأتي قبل يوم من الذكرى الثانية لأحداث الانقلاب العسكري التي بدأت يوم 30 يونيو/حزيران 2013، ودعوة عدد من القوى السياسية لتنظيم مظاهرات حاشدة احتجاجا على عزل الرئيس محمد مرسي.

وأكد محرر الشؤون المصرية بالجزيرة أن هذا التزامن بين التفجيرات والهجمات الكبيرة وبين الدعوة لمظاهرات واحتجاجات مهمة تكرر كثيرا.

المصدر : الجزيرة + وكالات