قتل عدد من عناصر الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في اشتباكات مع المقاومة الشعبية بتعز، كما صدت المقاومة محاولة تسلل لمليشيا الحوثي لاستعادة جبل قرن بمحافظة شبوة جنوبي اليمن.

وأفاد مراسل الجزيرة بمقتل سبعة وإصابة 16 من الحوثيين وقوات صالح في اشتباكات مع المقاومة الشعبية بأحياء الزنوج والأربعين بتعز، كما قُتل أحد رجال المقاومة الشعبية وأصيب عشرون آخرون.

وأكدت مصادر طبية مقتل مواطن برصاص قناصة وإصابة 26 مدنيا في القصف العشوائي الذي استهدف أحياء الروضة والموشكي والأربعين ووادي القاضي بالمدينة. كما شهد محيط جبل جرة معارك عنيفة سقط فيها عشرات من مليشيا الحوثي بين قتيل وجريح. 

وقال مراسل الجزيرة حمدي البكاري من جبل جرة بتعز، إن هذا الموقع العسكري تعرض لقصف بالمدفعية الثقيلة والدبابات لمدة تسع ساعات متواصلة، إلا أن المقاومة ظلت مسيطرة على الموقع.

وقال أحد عناصر المقاومة إن قتلى حوثيين سقطوا بأطراف جبل جرة، وأوضح أن قصف الجماعة تم من كل الجبهات حول الجبل.

وقصف الحوثيون عدة أحياء سكنية في أعنف قصف يستهدف المدينة، استخدموا فيه الدبابات والمدفعية الثقيلة.

 حذر أهالي عدن من كارثة بيئية وصحية عقب ظهور حالات اختناق جراء الأدخنة المنبعثة من الحرائق في ميناء الزيوت (الجزيرة)

تسلل بشبوة
كما قتل وأصيب عدد من الأشخاص في مواجهات مسلحة بين المقاومة من جهة ومليشيا الحوثي وقوات صالح من جهة أخرى في مديرية حَبّان بمحافظة شبوة جنوبي اليمن.

وقالت مصادر إن المقاومة تمكنت من صد محاولة تسلل لمليشيا الحوثي وقوات صالح لاستعادة السيطرة على جبل "قرن السوداء" الإستراتيجي بمديرية حَبّان.

في المقابل، شنت المقاومة هجوما على مليشيا الحوثي وقوات صالح في موقعي الضِلعَة والحَصاة بعد وصول تعزيزات إليها، حيث تمكنت من التقدم إلى أطراف منطقة النَقَبة.

نقص ذخيرة
وفي عدن جنوبي اليمن، قصفت مليشيا الحوثي وقوات صالح ميناء "الزيوت" في البُرَيْقه، مما أسفر عن احتراق خزانات الوقود بالميناء، كما قُتل القائم بأعمال المدير التنفيذي لمصافي عدن وأصيب ثلاثة عمال.

وقد حذر أهالي المنطقة من كارثة بيئية وصحية عقب ظهور حالات اختناق جراء الأدخنة المنبعثة من الحرائق في هذا الميناء الوحيد الذي تسيطر عليه المقاومة الشعبية بعدن.

وفي الجبهة الشمالية الغربية لعدن، أجبرت المقاومة الشعبية مليشيا الحوثي وقوات صالح على الانسحاب من مبانٍ سكنية كانوا سيطروا عليها كمدرسة البساتين.

وتراجع الحوثيون وقوات صالح باتجاه محافظة لحج، غير أنهم قصفوا مديرية الشيخ عثمان ومنطقتي المنصورة والتقنية، لتبقى المعارك بالمدينة دون حسم من أحد.

وطالب وكيل محافظة عدن نايف البكري بالتدخل السريع سواء عربيا أو دوليا في ظل نقص الذخيرة والسلاح الثقيل، الأمر الذي يهدد جبهات المقاومة بالانهيار.

المصدر : الجزيرة