شرطة سياحية مسلحة لتأمين فنادق تونس
آخر تحديث: 2015/6/28 الساعة 22:03 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/28 الساعة 22:03 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/12 هـ

شرطة سياحية مسلحة لتأمين فنادق تونس

عناصر من الشرطة خلال دورية قرب شاطئ فندق ريو أمبريال في سوسة (الفرنسية)
عناصر من الشرطة خلال دورية قرب شاطئ فندق ريو أمبريال في سوسة (الفرنسية)
أعلنت السلطات التونسية -اليوم الأحد- أنها ستنشر حوالي ألف شرطي مسلح في الفنادق وعلى الشواطئ كما ستفعّل برنامج شرطة سياحية مسلحة في خطوة للحد من مخاطر هجمات على منشآت سياحية بعد يومين من هجوم في محافظة سوسة السياحية أسفر عن مقتل 38 سائحا وإصابة 39.
 
وقال وزير الداخلية ناجم الغرسلي -في تصريحات نشرتها الوزارة على موقعها بصفحة التواصل الاجتماعي (فيسبوك)- "عبرنا لوزارة السياحة عن استعدادنا لتوفير ألف شرطي لحراسة المنشآت السياحية في كامل أنحاء البلاد" مضيفا "وضعنا خططا لتفعيل برنامج الشرطة السياحية المسلحة".

ويأتي هذا الإجراء تكملة للقرارات التي اتخذها رئيس الوزراء الحبيب الصيد في وقت سابق، وتتضمن دعوة جيش الاحتياط لتأمين المنشآت السياحية، وغلق ثمانين مسجدًا لا تخضع لسيطرة الدولة.

وكشف الهجوم الدموي على نزل "ريو أمبريال مرحبا" في سوسة يوم الجمعة عن ثغرات أمنية واضحة في محيط النزل. كما أن قوات الأمن تأخرت في التدخل قبل أن تقتل المهاجم إثر تبادل سريع لإطلاق النار.

عناصر من الشرطة على الخيول قرب شاطئ فندق ريو أمبريال في سوسة (الفرنسية)

حراس عزل
وقالت صاحبة النزل زهرة إدريس وهي نائبة في البرلمان عن حزب حركة نداء تونس -الذي يقود الائتلاف الحاكم- في مؤتمر صحفي السبت "استهدفوا أفضل نزل في المنطقة السياحية بسوسة بل في تونس". وأضافت "لا يمكن مواجهة مسلحين بحراس عزل. حتى لو وضعنا العشرات من الحراس".
 
من جانب آخر، لم تستبعد وزارة الخارجية البريطانية -في تحديث لنصائح السفر على موقعها على الإنترنت- شن هجمات جديدة في تونس يمكن أن يستهدف بعضها مواقع سياحية.

وقالت إن تلك الهجمات قد ينفذها "أفراد غير معروفين للسلطات استلهموا أفعالهم من جماعات إرهابية عبر وسائل التواصل الاجتماعي".

وغادر السبت حوالي ثلاثة آلاف سائح أجنبي تونس بالفعل بعد يوم من ثاني أكبر هجوم في البلاد هذا العام بعد الهجوم في متحف باردو في مارس/آذار الماضي عندما قتل مسلحان 21 سائحا أجنبيا بالرصاص بعد وصولهم بحافلة.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات