قالت وزارة الداخلية التونسية إن 27 شخصا قتلوا في هجوم وصفته بالإرهابي، استهدف أحد الفنادق في مدينة سوسة الساحلية.

ونقل مدير مكتب الجزيرة في تونس لطفي حجي عن شهود عيان أن منفذ العملية تسلل إلى الشاطئ وقد أخفى سلاحه الكلاشنيكوف تحت مظلة يحملها، وأطلق النار بصورة عشوائية على السياح.

وأضاف أن عملية التحقيق في الموضوع لا تزال جارية، وأن أي جهة لم تعلن بعد مسؤوليتها عن الهجوم، مشيرا إلى أن الوزارة لم تعط أي معلومات عن هوية المهاجم.

وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية محمد علي العروي قال في وقت سابق إن وحدات الداخلية "قتلت مهاجما" على فندق سوسة، وإن عددا من المقيمين فيه أصيبوا، بينما لا تزال العملية مستمرة.

وقال مصدر أمني إن جثة المهاجم وجدت ملقاة على الشاطئ بعد أن هاجم سياحا كانوا على شاطئ البحر المحاذي للفندق.

كما أكد شهود عيان مقتل عدد من السياح المقيمين في الفندق ومنفذ العملية، وذكروا أن سيارات الإسعاف تنقل مصابين إلى مستشفيات المدينة.

وقال راديو "جوهرة" الذي يبث من سوسة إن مسلحين هاجموا الفندق، وإنه جرى تبادل إطلاق النار مع الشرطة. ولم يقدم المزيد من التفاصيل.

وفي مارس/آذار الماضي قتل مسلحان جهاديان 21 سائحا في متحف باردو بالعاصمة تونس، في هجوم تنباه تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات