قاسم أحمد سهل-مقديشو

أعلنت حركة الشباب المجاهدين الصومالية قتل عشرات الجنود اليوم الجمعة في هجوم على قاعدة تابعة لقوات الاتحاد الأفريقي في منطقة ليغو، وقد أكدت القوات الأفريقية تعرض قاعدتها لهجوم، دون الإشارة إلى القتلى.

وذكر الناطق باسم حركة الشباب الشيخ عبد العزيز أبو مصعب أن الهجوم على القاعدة التابعة للقوات الأفريقية كان في منطقة ليغو بمحافظة شبيلي السفلى على بعد نحو 135 كلم جنوب غرب مقديشو.

وقال إن الهجوم كان مباغتا ووقع وفق ما خطط له باستخدام تفجير لسيارة مفخخة أولا، تلاه هجوم لمقاتلي الحركة على القاعدة من عدة محاور والاشتباك مع جنود القوة الأفريقية الذين اضطروا للانسحاب بعد تكبدهم خسائر فادحة، مما سمح للحركة بالسيطرة على القاعدة، حسب قوله.

وأضاف في حديث للجزيرة نت أنهم قتلوا ما بين ثلاثين وخمسين من جنود القوة البوروندية العاملة ضمن قوات الاتحاد الأفريقي التي تتمركز في القاعدة.

وقال أبو مصعب إن مقاتلي الحركة استولوا على سيارات وأسلحة بينها مدافع وذخائر، وإنهم أحرقوا القاعدة، وغادروها بعدما حققوا هدفهم، حسب قوله.

وقد أكدت قوات الاتحاد الأفريقي عبر حسابها على تويتر أن قاعدتها في منطقة ليغو تعرضت لهجوم، دون أن تعطي تفاصيل، ووعدت بمزيد من التوضيح في وقت لاحق.

من جهته وصف محافظ شبيلي السفلى عبد القادر محمد نور سيدي في حديث للجزيرة نت الهجوم على قاعدة القوات الأفريقية العسكرية بالعنيف. وقال إن معارك طاحنة دارت بين الطرفين، نافيا سقوط القاعدة في أيدي مقاتلي الشباب.

ويعد الهجوم الأول من نوعه الذي تشنه حركة الشباب على قاعدة للقوات الأفريقية في الصومال، بعد أن كثفت عملياتها في شهر رمضان، إذ نفذت هجومين في مقديشو هذا الأسبوع، أولهما على مركز تدريب تابع للمخابرات الحكومية، والثاني على قافلة تضم مدربين عسكريين إماراتيين.

المصدر : الجزيرة