أعلنت حركة الشباب المجاهدين سيطرتها على قاعدة لقوات الاتحاد الأفريقي في بلدة ليغو (جنوبي الصومال)، ونقلت وكالة الأناضول عن الحركة أنها قتلت ستين من جنود القوات الأفريقية.

ونقل موقع إذاعة أندلس (مقربة من الحركة) عن مسؤول في الحركة قوله إن كتيبة الشيخ أبو الزبير شنت هجوما مباغتا، بدأ بسيارة مفخخة يقودها شخص ضد مقر للقوات الأفريقية، أعقبها اشتباكات عنيفة استمرت نحو ساعة.

وأضاف المسؤول أن مقاتليهم تمكنوا من اقتحام المقر وأحكموا سيطرتهم عليه، بعد قتل ستين عنصرا من القوات البوروندية العاملة تحت مظلة الاتحاد الأفريقي (أميسوم)، ومصادرة معدات عسكرية من أسلحة ثقيلة وعربات عسكرية.

وأفاد شهود عيان من المنطقة أن هجوم الشباب وقع عند الفجر حيث بدأ بتفجير سيارة عند مدخل القاعدة، وبعدها دخل عشرات المقاتلين بأسلحتهم الرشاشة وقذائف صاروخية. 

من جهتها قالت بعثة الاتحاد الأفريقي في ليغو إن هناك "هجوما متواصلا" يستهدف قاعدتها، دون أن تشير إلى خسارتها أو عدد قتلاها.

وقال عبد القادر محمد سيدي حاكم منطقة شبيلي السفلى -حيث تقع ليغو على طريق رئيسي يربط بين مقديشو ومدينة بيدوا- إن القتال لا يزال مستمرا بعد ثلاث ساعات من بدء الهجوم.

وأضاف "ما زال القتال العنيف جاريا بين القوات البوروندية والشباب في قاعدة بوروندي في بلدة ليغو وأنه من السابق لأوانه معرفة حجم الخسائر في الأرواح".

والأسبوع الماضي هاجمت حركة الشباب قافلة تابعة للاتحاد الأفريقي تقل جنودا من إثيوبيا على نفس الطريق. وتتضمن قوة حفظ السلام الأفريقية قوات من بوروندي وكينيا وأوغندا.

المصدر : وكالات