حذر ائتلاف "متحدون" بزعامة نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي مما وصفها بالعواقب الوخيمة لقرار رئيس الوزراء حيدر العبادي تكليفَ عبد اللطيف الهميم برئاسة ديوان الوقف السني، واعتبر القرار إضرارا بالمصالحة الوطنية.

وأضاف الائتلاف أن قرار تكليف الهميم تجاوز للمجمع الفقهي العراقي، لأنه صاحب الحق الحصري في ترشيح رئيس الوقف، كما أن القرار دليل إضافي على استمرار سياسة التهميش والإقصاء للمكون السني.

ودعا الائتلاف رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى إعادة النظر في قراره، محذرا من أي تجاوز تجاه حقوق المسلمين أو تلاعب بأموال الوقف لأغراض سياسية وحزبية.

وكان مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أصدر الأربعاء قرارا بتعيين الهميم رئيسا لديوان الوقف السني بالوكالة بدلا من محمود الصميدعي الذي كان يتولى رئاسة الوقف بعد إقالة رئيسه السابق عبد الغفور السامرائي في نوفمبر/تشرين الثاني 2013.

من جهته، قال المكتب الإعلامي للهميم في بيان له إن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي كلف رسميا الدكتور عبد اللطيف الهميم برئاسة ديوان الوقف السني.

وكشف الهميم في 14 يونيو/حزيران الجاري عن الأسماء والجهات التي وافقت على ترشيحه للمنصب، وأكد أن تلك الجهات والأسماء وصلت إلى رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، ومن أبرزهم علماء الدين: أحمد الكبيسي، وعبد الرزاق السعدي، ورافع الرافعي، والمفتي مهدي الصميدعي.

المصدر : الجزيرة,الصحافة العراقية