عوض الرجوب-الجزيرة نت

علمت الجزيرة نت أنه تم التوصل لاتفاق ينهي إضراب الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام خضر عدنان، ولم يُكشف بعدُ عن تفاصيله.

وأكد رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، التوصل إلى اتفاق مع النيابة العسكرية الإسرائيلية ينهي بموجبه عدنان إضرابه عن الطعام المستمر منذ 52 يوما.

وأضاف أن الاتفاق الذي انتهت بلورته بالأمس ينتظر موافقة المسؤولين السياسيين الإسرائيليين، رافضا الإفصاح عن مضمونه.

وقال فارس للجزيرة نت إن الجميع بانتظار الساعات القادمة حيث سيتضح جليا ما إذا كان الاحتلال سيقره أم لا، مشيرا إلى وجود مماطلة طوال المفاوضات السابقة بين الأسير وسجانيه.

ورفض فارس الحديث عن حيثيات الاتفاق بشكل مفصل حتى لا يؤثر ذلك على مجريات المفاوضات والتوصل لإنهاء الإضراب.

وبحسب مصادر أخرى تحدثت إليها الجزيرة نت، فإن خضر عدنان ظل طوال المفاوضات التي جرت في الأيام الأخيرة متمسكا بعدة مطالب، أهمها: الإفراج عنه كحد أقصى في عيد الفطر القادم، في حين عرضت النيابة العسكرية الإفراج عنه بعد انتهاء أمر الاعتقال الإداري الحالي بعد نحو شهر ونصف من الآن. لكن هذه المصدر أيضا لم تحدد أي الموقفين تم تثبيته في الاتفاق.

وكان مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني المحامي جواد بولس، أكد أمس أن مسارا تفاوضيا جديدا استؤنف في قضية الأسير خضر عدنان، موضحا أنه ينتظر إجابات واضحة ومقبولة من قبل الطرف الإسرائيلي.

ويقبع الأسير المضرب في مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيلي، ولا يزال يرفض تناول المدعمات ويصرّ على شرب الماء فقط مما جعل وضعه الصحي "خطيرا ويزداد خطورة مع مرور الساعات"، بحسب محاميه.

يذكر أن خضر عدنان خاض عام 2012 إضرابا عن الطعام لأكثر من شهرين ليتم الإفراج عنه بعد ذلك، وقد اعتقله الاحتلال إداريا لعشر فترات على الأقل.

المصدر : الجزيرة