ندد الأزهر في مصر الخميس بنشر سياسي هولندي متطرف رسوما مسيئة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم, كما أدانها رئيس الشؤون الدينية التركي وقال إنها تدخل ضمن "الإسلاموفوبيا" (معاداة الإسلام والترهيب منه), ودعا مسلمي أوروبا إلى عدم الانسياق وراء أي تحريض بسبب هذه الإساءة الجديدة.

ووصفت مشيخة الأزهر في بيان الرسوم التي عرضها رئيس حزب "من أجل الحرية" المتطرف خِيرْتْ فيلدرز عبر إحدى قنوات التلفزيون الحكومي الهولندي بـ"العمل الإرهابي البغيض", وبـ"الخيال المريض".

وأضافت المشيخة أن الرسول الكريم أعظم وأسمى من أن تنال منه هذه الرسوم التي وصفتها بـ"المنفلتة من كل القيود الأخلاقية والضوابط الحضارية", ودعت المسلمين إلى تجاهل "هذا العمل الكريه", كما حثت من سمتهم عقلاء العالم وأحراره على الوقوف ضد كل ما يهدد السلام العالمي.

وكان فيلدرز -وهو نائب في البرلمان الهولندي- قد عرض الأربعاء شريطا مصورا قصيرا مدته ثلاث دقائق تقريبا, تضمن تسعة رسوم مسيئة للرسول الكريم, مستغلا حيزا إعلاميا لحزبه.

وهذه الرسوم جزء من الأعمال التي شاركت في مسابقة زعم منظموها أنها لرسم الرسول الكريم, نظمتها الشهر الماضي ما تسمى "المبادرة الأميركية للدفاع عن الحرية" في مدينة دالاس بولاية تكساس بالولايات المتحدة.

من جهته دعا رئيس الشؤون الدينية التركي محمد غورماز المسلمين في أوروبا إلى عدم الانسياق وراء أي تحريض بسبب عرض الرسوم المسيئة في هولندا, وعدم الإخلاء بأجواء شهر رمضان لهذا السبب.

وجدد غورماز في تصريح صحفي بالعاصمة التركية أنقرة الخميس دعوة سابقة للمسؤولين والساسة الأوروبيين إلى بذل جهد أكبر للقضاء على الإسلاموفوبيا، والبدء باعتبارها جريمة مساوية لجريمة العنصرية.

ويأتي عرض الرسوم المسيئة في هولندا امتدادا لإساءات بدأها رسامون أوروبيون قبل سنوات, وتبنتها أحزاب ومنظمات متطرفة في أوروبا والولايات المتحدة, كما روجت لها وسائل إعلام أوروبية بينها صحف الدانمارك وفرنسا. وأثارت تلك الإساءات غضبا في العالم الإسلامي تطوّر في بعض الحالات إلى عنف.

المصدر : وكالات