لقي ما لا يقل عن 10 أشخاص مصرعهم وجُرح آخرون جراء انفجار سيارة ملغمة قرب مسجد بـريف دمشق، بينما تحدث ناشطون عن مقتل 15 مدنيا على الأقل في قصف بريف حلب، فيما تواصل المعارضة هجماتها على قوات النظام بريف حماة.

وذكرت مصادر للجزيرة أن سيارة ملغمة انفجرت بعد صلاة التراويح خلال الليلة الماضية، قرب جامع بيدر السلطاني في مدينة التل بريف دمشق، مما أسفر عن مقتل 10 أشخاص على الأقل وجرح آخرين.

ويشار إلى أن مدينة التل، التي تشهد هدنة بين قوات النظام والمعارضة، تعرضت لأكثر من تفجير بسيارات ملغمة سابقا أودت بحياة مدنيين.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن الطيران الحربي شن غارات على مناطق عربين ودير العصافير ومخيم خان الشيح في ريف دمشق، مما أسفر عن سقوط العشرات من الجرحى، وأضافت أن حي جوبر بمدينة دمشق شهد اشتباكات بين قوات المعارضة وقوات النظام وسط القصف.

وفي حي التضامن بدمشق، اندلعت اشتباكات أخرى على عدة محاور، وقال ناشطون إن المعارضة منعت قوات النظام من التسلل وأوقعت عدة إصابات في صفوفهم رغم "القصف العنيف".

مسجد الأنصاري بحلب شهد ليل الاثنين مقتل 36 مصليا إثر قصف جوي للنظام السوري (الأناضول)

مناطق متفرقة
وفي حماة، قال مراسل الجزيرة إن قوات المعارضة شنت هجوما واسعا على حواجز النظام في الريف الشمالي، وقتلت عددا من جنوده.

في المقابل، ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن طائرات النظام شنت غارات على قرى ريف حماة، استهدفت تجمعات لمن سمتهم "الإرهابيين" وخلفت قتلى وجرحى.

أما في حلب، فأفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات النظام قصفت بالبراميل المتفجرة حيي قاضي عسكر والشعار، وأضاف أن النظام يقصف مدينة حلب يوميا بعد صلاة التراويح, وكذلك في أوقات الصباح مستهدفا المساجد.

وبدورها، أكدت الهيئة العامة للثورة السورية أن 15 مدنيا قتلوا وجرح آخرون جراء استهداف قرية أحرص بريف حلب بصاروخين. وأضافت أن القصف استهدفت أيضا بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، بينما يشهد الريف الشمالي اشتباكات بين المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات