دعا رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري اليوم الثلاثاء العراقيين إلى النفير العام لمواجهة تعاظم وجود تنظيم الدولة الإسلامية في العراق, وأكد أن واشنطن أبدت استعدادها لفتح قاعدة عسكرية بالأراضي العراقية لتدريب المتطوعين لقتال التنظيم.

وقال الجبوري في كلمة له بمقر مجلس النواب في بغداد إن التنظيم ما زال يشكل "تحديا وخطرا" في العديد من المحافظات العراقية، ودعا إلى المضي قدما في تدريب وتسليح أبناء تلك المحافظات لمواجهة التنظيم.

وتابع أن النفير المطلوب يستوجب بدءا استكمال عمليات تدريب المتطوعين التي تتم في بعض محافظات العراق كما هو الحال في نينوى وصلاح الدين (شمال بغداد) وبعض المحافظات الجنوبية, وانخراط أبناء العشائر في هذه العملية بالمحافظات التي ينتشر فيها تنظيم الدولة.

كما قال رئيس مجلس النواب العراقي إن واشنطن أبدت استعدادها لزيادة أعداد المدربين وفتح قاعدة عسكرية يتم فيها تدريب المتطوعين لقتال تنظيم الدولة.

وأشار في هذا السياق إلى أن الدفعة الأولى المكونة من خمسمئة متطوع قد تخرجت, وسيجري تدريب دفعات أخرى.

وتأتي تصريحات الجبوري بعد يومين من إعلان رئيس هيئة أركان مركز القيادة المشتركة لقوات التحالف الدولي الجنرال توماس وايلدي أن عسكريين باشروا في قاعدة "التقدم" الجوية بمحافظة الأنبار غربي العراق تدريب عدد من قادة العشائر السنية الذين سيدربون بدورهم عشائرهم.

ويسيطر تنظيم الدولة على أجزاء كبرى من محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار, وانضمت إليه أعداد من أبناء عشائر بتلك المحافظات, في حين انضم آخرون إلى القوات الحكومية ومليشيا الحشد الشعبي لمواجهته.

المصدر : الجزيرة