توجه فلسطيني لتشكيل حكومة وحدة وطنية
آخر تحديث: 2015/6/22 الساعة 14:02 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/22 الساعة 14:02 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/5 هـ

توجه فلسطيني لتشكيل حكومة وحدة وطنية

عوض الرجوب-الخليل

يلتقي رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله -اليوم الاثنين- في رام الله بأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لبحث مصير حكومة التوافق، فيما أكدت مصادر المنظمة أن التوجه العام هو تشكيل حكومة وحدة وطنية يقودها الحمد الله.

وسيناقش الاجتماع المقرر مساء اليوم القرار المناسب بشأن إجراء تعديل وزاري، أو تشكيل حكومة وحدة وطنية، أو حكومة مختلطة تضم ممثلين عن الفصائل الفلسطينية وبعض المستقلين، حسب تصريح سابق لرئيس الوزراء.

من جهته قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنا عميرة إن اللقاء سيجمع رئيس الوزراء بأعضاء اللجنة التنفيذية لمناقشة شكل الحكومة القادمة، مؤكدا أن التوجه العام لدى كافة الفصائل هو تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كافة الفصائل.

عميرة: التوجه العام لدى كافة الفصائل هو تشكيل حكومة وحدة وطنية (الجزيرة)

وفيما إذا كانت الحكومة ستضم حركة المقاومة الإسلامية(حماس) قال إن التشاور بشأن تشكيل الحكومة لم يبدأ بعد، ويرجح أن يتم ذلك بعد اجتماع الليلة.

مشاركة حماس
من جهتها أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) دفعها باتجاه حكومة وحدة وطنية تشارك فيها كل القوى الفلسطينية بما فيها حركة حماس.

وقال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول إن إشارات إيجابية وصلت حركة فتح من حركة حماس بالمشاركة في هذه الحكومة "بشخصيات محسوبة على الحركة وليس بقيادات".

ورغم عدم استبعاده حدوث خلافات مع حماس نتيجة "التصريحات المتناقضة من قِبَلها" فقد أكد توصلهم لـ"شيء إيجابي".

من جهتها رفضت حركة حماس أي اعتراف بشروط الرباعية في برنامج أي حكومة قادمة.

 مقبول: إشارات إيجابية وصلت حركة فتح من حركة حماس بالمشاركة في هذه الحكومة (الجزيرة)

شروط ومسؤولية
وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري -في تصريح صحفي- إن أي حكومة فلسطينية تلتزم بشروط الرباعية أو أي برامج سياسية غير توافقية يعني أنها ستكون حكومة فتح فقط ولا علاقة لها باتفاق المصالحة، محملا قيادة حركة فتح المسؤولية عن التداعيات المترتبة على التنكر لاتفاق المصالحة.

وقبل ذلك أكد القيادي في الحركة وصفي قبها -وزير سابق في الحكومة العاشرة التي شكلتها حركة حماس بعد فوزها في انتخابات المجلس التشريعي- استعداد حماس للمشاركة في "حكومة وحدة وطنية توافقية".

وشدد قبها -في تصريح صحفي- على الحاجة إلى حكومة "تكون مهمتها محاربة الفساد الذي استشرى في أوصال المؤسسة المتنفذة على الصعيد المالي والإداري" فضلا عن حمل قضية فلسطين، والقدس على وجه الخصوص.

وقال إن التجارب أثبتت أن المستقلين والتكنوقراط "ما هم إلا فئويون يأتمرون بأمر فتح" في إشارة لحركة فتح التي قال إنها "تبتزهم بوسائلها وأدواتها الخاصة".

اتهام ونفي
وتُتهم حكومة التوافق من كافة الأطراف -خاصة حركتي فتح وحماس- بعدم القدرة على أداء مهامها منذ تشكيلها قبل أكثر من عام، بينما ترد هي بأنها التزمت منذ تشكيلها بتنفيذ المهام التي أوكلت إليها وفقاً لخطاب التكليف الصادر عن الرئيس محمود عباس، وتؤكد أن نجاحها في إنجاز مهامها يستدعي جهدا وطنيا من كافة القوى والفصائل.

وتشكلت حكومة التوافق في الثاني من يونيو/حزيران من العام الماضي إثر اتفاق في الثالث والعشرين من أبريل/نيسان الذي سبقه لإنهاء الانقسام الذي استمر سبعة أعوام بين حماس وفتح.

المصدر : الجزيرة

التعليقات