قضت محكمة أمن الدولة في الأردن اليوم الاثنين بحبس أربعة أردنيين وسوري بين عام وثلاثة أعوام، إثر إدانتهم بالترويج "لجماعات إرهابية مسلحة", ومحاولة الانضمام إليها.

وشملت التهم التي على أساسها أدين المحكوم عليهم، الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية, وتجنيد أشخاص للالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية, والقيام بأعمال من شأنها أن تعرض المملكة لخطر أعمال عدائية وتعكير صلاتها بدولة أجنبية.

كما شملت التهم استخدام الشبكة المعلوماتية للترويج لأفكار جماعة إرهابية, ومحاولة الخروج من المملكة بطريقة غير مشروعة.

وبعض المحكوم عليهم الذين تم الكشف عن هوياتهم تتراوح أعمارهم بين 21 و29 عاما. وتشير التهم التي وُجهت لهم إلى أنهم ربما قاموا بالدعاية لتنظيم الدولة الإسلامية, أو حاولوا الالتحاق بالتنظيم الذي يسيطر على أجزاء من سوريا والعراق.

يشار إلى أن الأردنيين الأربعة والسوري الذين حكم عليهم في هذه القضية اعتقلوا خلال العام الحالي والعام الذي سبقه. وكانت السلطات اعتقلت آخرين بناء على تهم مشابهة في ظل حملة تستهدف الأفكار التي يعتنقها تنظيم الدولة, وتجري محاكمة آخرين لمشاركتهم في القتال الدائر بسوريا.

وتقول مصادر من التيار السلفي في الأردن إن مئات من أنصار التيار يقاتلون ضمن جماعات توصف بالجهادية على غرار جبهة النصرة.

يذكر أن سلاح الجو الأردني استهدف مطلع العام الحالي مواقع لتنظيم الدولة في محافظة الرقة شمال شرقي سوريا بعيد نشر التنظيم صورا تظهر إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي أسقطت طائرته نهاية العام الماضي قرب الرقة.

المصدر : الفرنسية