أعلن رئيس هيئة أركان مركز القيادة المشتركة لقوات التحالف الجنرال توماس وايلدي بدء عناصر الجيش الأميركي في قاعدة التقدم الجوية في الأنبار بتدريب عدد من قيادات العشائر السنية الذين سيدربون بدورهم أفراد عشائرهم.

وأشار وايلدي إلى أن عملية تجنيد واختيار مقاتلي العشائر السنية تتم من قبل الحكومة العراقية، نافيا أن يكون للتحالف الدولي أي دور فيها. كما أكد التحاق خمسمئة فرد من مقاتلي العشائر بصفوف مليشيات الحشد الشعبي.

وكان مسؤولون عسكريون أميركيون قد أكدوا أن إدارة الرئيس باراك أوباما تعد خططا لتعزيز عمليات تدريب القوات الأمنية العراقية، ولا سيما أبناء العشائر السنية.

وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي إن أوباما يدرس زيادة عدد مواقع تدريب القوات العراقية.

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) ستيف وارن أن إستراتيجية محاربة تنظيم الدولة الإسلامية كانت تتضمن تدريب تسعة آلاف جندي عراقي سنويا، لكن نجاح هذه القوات أقنع الجانب الأميركي بضرورة زيادة أعداد المتدربين.

وذكر وارن أن البنتاغون يرغب في تدريب أبناء العشائر السنية العراقية بالأنبار وفق نموذج الصحوات التي أنشأتها القوات الأميركية عام 2006 لمحاربة تنظيم القاعدة.

المصدر : الجزيرة