نائب عربي بالكنيست يلتحق بأسطول الحرية3
آخر تحديث: 2015/6/22 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/22 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/6 هـ

نائب عربي بالكنيست يلتحق بأسطول الحرية3

نشطاء فلسطينيون ومتضامنون أجانب كانوا باستقبال السفينة مارباتا بميناء كيل الألماني الشهر الماضي (الجزيرة نت)
نشطاء فلسطينيون ومتضامنون أجانب كانوا باستقبال السفينة مارباتا بميناء كيل الألماني الشهر الماضي (الجزيرة نت)

توجّه النائب العربي في الكنسيت الإسرائيلي باسل غطاس إلى اليونان لمرافقة أسطول الحرية الثالث لكسر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، وحذر الحكومة الإسرائيلية من التعرض للأسطول كما حدث عام 2010.

وذكر مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب أن غطاس وجّه رسالة لرئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حذره فيها من مغبة التعرض للأسطول الذي انطلق من السويد باتجاه غزة.

وجاء في الرسالة أنه سيكون في أثينا للانضمام للأسطول الذي يضم ألف ناشط بينهم عشرات البرلمانيين والمسؤولين من أنحاء العالم, وأن هدف الأسطول تسليط الضوء على قضية 1.8 مليون فلسطيني محاصرين ويعيشون ظروف سجن مأساوية بسبب الحصار الإسرائيلي الذي يشكل جريمة ضد الإنسانية.

وغطاس الذي أكد أن الأسطول يحمل معونات إنسانية لأهالي غزة، هو ثاني نائب عربي في الكنيست يرافق أسطول الحرية بعد النائبة حنين الزعبي التي شاركت في أسطول الحرية الأول عام 2010.

ويشارك في "أسطول الحرية 3" -الذي تنظمه الهيئة الدولية لكسر حصار غزة- عدد من السياسيين والمثقفين والفنانين والرياضيين العالميين، وفي مقدمتهم الرئيس التونسي السابق محمد منصف المرزوقي، والناشط الأسترالي روبرت مارتين، والبرلماني الأردني يحيى السعود، والراهبة الإسبانية تيريزا فوركادس، والناشط الكندي روبرت لوف لايس.

باسل غطاس ثاني نائب عربي يلتحق بأسطول الحرية بعد حنين الزعبي (الجزيرة)

وكان عضو الحملة الأوروبية لكسر الحصار عن قطاع غزة خميس كرت أشار في وقت سابق إلى أن هدف الأسطول المتجه إلى غزة هذا الصيف هو كسر الحصار البحري للقطاع، والتأكيد على حقه بميناء وممر مائي يربطه مع العالم.

وكانت الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة قد دشنت في وقت سابق حملة سياسية دولية لحشد الدعم والمناصرة سياسيا ودبلوماسيا لأسطول الحرية الثالث، تضمنت عددا من اللقاءات والاجتماعات مع العديد من البرلمانيين الأوروبيين ومستشاري الأحزاب، حيث أكدت الحملة خلال تلك اللقاءات على ضرورة الضغط الجاد على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لرفع الحصار فورا عن القطاع.

يذكر أن قوات تابعة لسلاح البحرية الإسرائيلية قد هاجمت بالرصاص الحي والغاز سفينة "مافي مرمرة"، أكبر سفن أسطول الحرية الذي توجه إلى قطاع غزة منتصف عام 2010، وعلى متنها أكثر من خمسمئة متضامن معظمهم من الأتراك، وذلك أثناء إبحارها في المياه الدولية في عرض البحر المتوسط، مما أسفر عن مقتل عشرة من المتضامنين الأتراك وجرح خمسين آخرين.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة

التعليقات