أصيب شاب فلسطيني في منطقة باب العمود بالقدس المحتلة بعد أن أطلق ضابط في حرس حدود الاحتلال الإسرائيلي النار عليه، بدعوى طعنه جنديا من حرس الحدود وصفت جراحه بالخطيرة.

وقالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري إن الشاب الفلسطيني من سكان الضفة الغربية ويبلغ من العمر 18 عاما.

ونقل الجندي لمستشفى هداسا عين كارم في القدس المحتلة لتلقي العلاج، بينما حولت شرطة الاحتلال مكان العملية لثكنة عسكرية وأغلقت المكان واعتدت على الموجودين فيه، وأطلقت قنابل الصوت باتجاههم وسط تحليق المروحيات العسكرية في سماء المدينة.

وكان شهود عيان أفادوا بأن منفذ العملية أصيب بجراح خطرة جدا.

وبحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت، فإن منفذ العملية من سكان الضفة الغربية ودخل القدس بموجب تصريح.

المصدر : الجزيرة