ظهر الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بزي السجن الأحمر الذي يرتديه المحكوم عليهم بالإعدام للمرة الأولى اليوم الأحد، وذلك خلال إحدى جلسات محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بـ"التخابر مع قطر" التي تأجلت إلى الخميس المقبل.

وكانت محكمة جنايات القاهرة أصدرت الأسبوع الماضي حكما بالإعدام بحق مرسي و99 من أعضاء وقيادات جماعة الإخوان المسلمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ"اقتحام السجون".

ووفق تصريحات سابقة أدلى بها أستاذ القانون الدولي بجامعة الزقازيق نبيل حلمي، فإن ارتداء اللون الأحمر يعد تمييزا للمحكوم عليهم بالإعدام عن باقي المتهمين، وهو أسلوب لا تنفرد به مصر وحدها، لكنه موجود في كل دول العالم.

وتميز لائحة السجون المصرية كل فئة من المساجين بلون مختلف، حيث تميز السجين الاحتياطي بالأبيض، ومن يصدر ضده حكم باللون الأزرق، بينما يرتدي الصادر بحقه حكم الإعدام اللون الأحمر.

وعلى صعيد قضية "التخابر مع قطر"، فقد قررت المحكمة اليوم تأجيل محاكمة مرسي وعشرة آخرين في هذه القضية إلى الخميس المقبل.

ويمثل مرسي أمام المحاكم المصرية في خمس قضايا، حكم عليه في إحداها بالسجن عشرين عاما، وحكم أوليا بالإعدام في قضية "اقتحام السجون"، وبالمؤبد (25 عاما) في قضية "التخابر الكبرى"، بينما تنظر المحكمة في قضيتي إهانة القضاء، والتخابر مع قطر.

المصدر : وكالات