تخوض المعارضة السورية المسلحة معارك عنيفة مع قوات النظام في ريف القنيطرة جنوبي البلاد، فيما حققت تقدما في حلب باتجاه الأحياء الغربية التي يسيطر عليها النظام.

واندلعت المعارك قرب الشريط الحدودي مع إسرائيل لفتح طرق إمداد للمحاصرين في ريف دمشق الغربي.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات من المعارضة السورية سيطرت على النقطة المعروفة باسم الـ"يو إن" على الطريق بين منطقتي حضر وبيت جن بريف القنيطرة إثر اشتباكات مع قوات النظام.

ومع اشتداد المعارك يشوب التوتر أوساط الأهالي في القرى الدرزية القريبة من خطوط المواجهات، الأمر الذي دفع المعارضة لإرسال تطمينات لشباب الطائفة الدرزية، وحثهم على عدم دخول المعارك إلى جانب قوات النظام.

من جانب آخر، سيطرت المعارضة السورية المسلحة على حي الراشدين غربي مدينة حلب بعد معارك عنيفة مع قوات النظام استمرت أكثر من ثلاثة أيام.

وتكتسب السيطرة على الحي أهمية، لكونه بوابة أحياء حلب الغربية التي يسيطر عليها النظام. 

وفي حمص، بثت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية تسجيلا مصورا يظهر ما قالت إنها غارات لطائرات النظام السوري على مدينة تدمر في ريف المدينة.

وكان عدد من القتلى قد سقطوا أمس الجمعة -بينهم عائلتان- جراء تكثيف طيران النظام ضرباته الجوية على المدينة، حيث شن أكثر من 25 غارة على الحي الشرقي والجمعيات الشمالية في مدينة تدمر ومنطقة التبابير بريف حمص.

من جانب آخر، قالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن الجيش أحكم سيطرته على تلة وقرية سكاكا الواقعة في ريف السويداء الغربي بجنوب سوريا. وأضافت الوكالة أن إحكام السيطرة على القرية خطوة إضافية لتوسيع نطاق الحماية لمطار الثعلة العسكري القريب.

وكانت قوات المعارضة أعلنت السيطرة على سكاكا إثر هجوم شنته على قوات النظام المتمركزة فيها وفي المطار قبل نحو عشرة أيام.

المصدر : الجزيرة