وصل وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إلى القاهرة اليوم السبت في مستهل جولة بالمنطقة يعرض خلالها مبادرة لإحياء المفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، وقد بدأ مباحثاته بلقاء مع نظيره المصري سامح شكري.

وتركز المبادرة الفرنسية التي يقودها الوزير الفرنسي في زيارته الرابعة للمنطقة منذ عام 2012 على استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المجمدة منذ أكثر من عام تحت رعاية دولية ووفق جدول زمني محدد.

وبحسب وكالة رويترز، من المتوقع أن يلتقي فابيوس في القاهرة بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أن يتجه إلى الأردن ثم الأراضي الفلسطينية وإسرائيل للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو غدا الأحد.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أجرى مشاورات هاتفية مع نظيره الفرنسي، وهما "يتشاطران الشعور نفسه لجهة أهمية عملية السلام في الشرق الأوسط".

وتجري فرنسا مشاورات في الأمم المتحدة للحث على تبني قرار جديد ينص على استئناف المفاوضات على أساس حل الدولتين، ووفق جدول زمني محدد.

لكن المشروع يتطلب موافقة الولايات المتحدة. وترى باريس في التصريحات الأميركية الأخيرة التي قالت إن واشنطن قد تراجع موقفها بشأن تأييدها الراسخ لإسرائيل في الأمم المتحدة "انفتاحا غير مسبوق ينبغي استغلاله"، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ومع ذلك أقر فابيوس بأنه "من غير المجدي تقديم مشروع قرار إذا كان هناك من سيستخدم حق الفيتو".

المصدر : وكالات