أصدرت محكمة مغربية أحكاما بالسجن على تسعة طلاب ينتمون إلى اليسار "المتطرف" أدينوا بقتل طالب إسلامي العام الماضي.

وذكرت وسائل إعلام محلية اليوم السبت أن محكمة في مدينة فاس بوسط المغرب حكمت على سبعة طلاب بالسجن 15 عاما، فيما حكمت على اثنين آخرين بالسجن ثلاث سنوات. وبرئ طالبان في القضية، وأكد مصدر قضائي لوكالة الصحافة الفرنسية الأحكام التي صدرت أمس الجمعة.

وقضى الطالب عبد الرحيم الحسناوي (21 سنة) متأثرا بجروحه في أبريل/نيسان 2014 في اندلاع مواجهات بين طلاب يساريين وإسلاميين في حرم جامعة "ظهر المهراز" في مدينة فاس.

ووقعت الاشتباكات بعدما حاول طلاب ينتمون إلى مجموعة "النهج الديمقراطي-البرنامج المرحلي" اليسارية منع ندوة بعنوان "الإسلاميون واليسار والديمقراطية" دعت إليها "منظمة التجديد الطلابي" الإسلامية.

وبعد أيام على وفاة الحسناوي، أعلنت الداخلية المغربية أن قوات الأمن اعتقلت أكثر من 120 طالبا منذ بدء العام الجامعي في خريف 2013 بسبب "أحداث عنف".

وفي 22 مايو/أيار الماضي أصيب ثمانية عناصر من قوات الأمن المغربية و20 طالبا على الأقل في اشتباكات قرب محكمة في مدينة فاس على خلفية محاكمة الطلاب الذين صدرت بحقهم الأحكام المذكورة.

واقترحت الغالبية الحكومية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تعديل القانون الجنائي بهدف احتواء أعمال العنف في الجامعات والمؤسسات التعليمية.

ومن التعديلات المقترحة معاقبة ممارسي العنف بالحبس من سنة إلى خمس سنوات، إضافة إلى غرامات مالية تتراوح بين 2000 درهم (180 يورو) و50 ألف درهم (4500 يورو).

المصدر : الفرنسية