طالب مجلس الوزراء السعودي المجتمع الدولي باتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف الانتهاكات الإسرائيلية "الخطيرة" في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ووقف عمليات تهويد القدس وما تقوم به إسرائيل من محاولات لتقسيم المسجد الأقصى واعتقالات جماعية بحق المواطنين الفلسطينيين.

جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء السعودي أمس الاثنين في جدة غربي المملكة، وترأسها الملك سلمان بن عبد العزيز.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام عادل بن زيد الطريفي في بيان عقب الجلسة، أن المجلس اعتبر أن الإجراءات الإسرائيلية تكشف محاولات سلطات الاحتلال لتهويد مدينة القدس عن طريق تسريع وتيرة الاستيطان ونقل مقرات الحكومة إليها تطبيقاً لما يسمى بـ"خطة القدس 2020" الإسرائيلية.

وكان الملك السعودي قد أكد في فبراير/شباط الماضي خلال لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الرياض المواقف الثابتة لبلاده تجاه القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وتحقيق السلام العادل والدائم.

ودعا الملك سلمان حينها المجتمع الدولي إلى النهوض بمسؤولياته لتأمين حماية الشعب الفلسطيني من الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة.

المصدر : وكالة الأناضول