انتقد الرئيس الأميركي باراك أوباما شروط رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للتوصل إلى حل الدولتين، وقال إن ذلك يضع مصداقية إسرائيل محل شك.

وأضاف أوباما في مقابلة مع القناة الإسرائيلية الثانية الثلاثاء أن المحاذير والشروط التي يطرحها نتنياهو كثيرة إلى درجة أنها تصبح غير واقعية ولا يمكن تنفيذها في المستقبل القريب.

وتابع "لذلك فإن الخطر هو أن تفقد إسرائيل مصداقيتها".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قال أثناء لقائه مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير في القدس المحتلة الأحد، إن الشروط الضرورية للتوصل إلى حل الدولتين للشعبين لم تتوفر بعد.

وأوضح نتنياهو في تصريح نقلته الإذاعة الإسرائيلية العامة أنه يجب على الجانب الفلسطيني بادئ الأمر وضع حد لمحاولاته عزل إسرائيل في المحافل الدولية ونزع الشرعية عنها، في إشارة للانضمام للمنظمات الدولية.

واعتبر أن المشكلة لا تكمن في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية والقدس المحتلتين، ولا الحدود "بل ما هي الترتيبات الأمنية وراء تلك الحدود"؟

يشار إلى أن نتنياهو أعلن في حملته الانتخابية في مارس/آذار الماضي أنه سيرفض إقامة دولة فلسطينية وأنه سيمضي في سياسة الاستيطان في الأراضي المحتلة، وهو ما أثار انتقادات واشنطن التي ألمحت إلى احتمال تغيير إستراتيجيتها مع إسرائيل.

وتدعي إسرائيل أن الشرق الأوسط غير مؤهل لأي تسوية تفضي لعملية انسحاب من الضفة الغربية بدعوى أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ستقوم بالسيطرة عليها.

المصدر : وكالات