قتل عشرات الحوثيين في هجمات للمقاومة الشعبية وغارات لطيران التحالف اليوم الثلاثاء على مواقع لهم بمدن ومحافظات يمنية، فيما استمر القصف العشوائي للجماعة لأحياء بتعز موقعا قتلى من المدنيين.

وفي كمين نصبته المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قتل عشرة مسلحين حوثيين اليوم الثلاثاء في محافظة إب وسط البلاد، بحسب ما رواه شهود عيان لوكالة الأناضول.

وأفاد الشهود بأن المسلحين قتلوا في هجوم بقذائف "آر بي جي" استهدف دوريتين عسكريتين في مدينة القاعدة جنوبي إب أثناء توجههما إلى مدينة تعز المحاذية التي تشهد مواجهات عنيفة.

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن خمس غارات استهدفت اليوم الثلاثاء معسكرات اللواء 25 ميكانيكي في حجة شمال اليمن، كما شنت غارات على تجمع للحوثيين في الملعب الرياضي بقعطبة في الضالع، مما أدى لمقتل عدد منهم.

غارة للتحالف استهدفت مواقع ومخازن أسلحة للحوثيين في صنعاء الاثنين (الجزيرة)

مدينة منكوبة
كما هزت انفجارات شديدة العاصمة صنعاء فجر اليوم بعد غارة لطيران التحالف على مقر عسكري للحوثيين، وأفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن انفجارا شديدا دوى بعد غارة لطيران التحالف على مبنى القيادة العامة للقوات المسلحة الذي تسيطر عليه مليشيا الحوثي.

كما شنت طائرات التحالف غارات على كولة العرة التابعة للواء العاشر للدفاع الجوي في الجهة الغربية من مطار صنعاء الدولي.

وفي تعز (جنوب) تجددت الاشتباكات بين المقاومة الشعبية وجماعة الحوثي فجر اليوم الثلاثاء، حيث تحدثت مصادر عن سقوط خمسة قتلى في قصف للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لأحياء الجمهوري والأخوة والحوض بالمدينة.

في غضون ذلك، أعلن أطباء وعاملون في مجالات الصحة تعز منطقة منكوبة إثر تراجع الخدمات الطبية ونفاد مخزون الدواء من جراء الحصار, مطالبين منظمة الصحة العالمية وكافة الهيئات بضرورة كسر الحصار عن المدينة وتزويدهم بالمستلزمات الطبية.

وفي عدن جنوب البلاد حققت المقاومة الشعبية تقدما على عدة جبهات قتالية, منها جعولة والبساتين والممدارة والعريش شمالي المدينة.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن هذا الأمر دفع مليشيات الحوثي وقوات صالح إلى الانسحاب بعد إصابتها بحالة فوضى، وقامت المليشيات الحوثية بقصف مناطق سكنية إثر فشل محاولتها إيقاف تقدم المقاومة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة