رفضت شبكة الجزيرة الإعلامية اتهامات السلطات المصرية لمدير الجزيرة مباشر الزميل أيمن جاب الله باستهداف مؤسسات الدولة المصرية والانتماء لما وصفتها منظمة إرهابية.

وقالت الشبكة إنها ترفض هذه الاتهامات جملة وتفصيلا، وتعتبرها استمرارا في نهج السلطات المصرية لاستهداف الجزيرة وصحفييها في سياق حملة منظمة في مصر تستهدف الصحافة الحرة عموماً، والجزيرة بخاصة.

واعتبرت الشبكة أن هذه الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة تضاف إلى غيرها من الاتهامات والأحكام ضد شبكة الجزيرة، وما هي إلا محاولة أخرى لاستهداف حرية وسائل الإعلام، وتشويه سمعة الصحفيين وتقويض عملهم.

وقال متحدث باسم الجزيرة "إن الاتهامات ضد الزميل أيمن جاب الله، وهو من أهم الصحفيين المخضرمين بالعالم العربي، تكشف مدى خطورة تسييس القضاء واستخدامه أداة لترويع الصحفيين لمنعهم من القيام بواجبهم المهني".

كما تجدد الشبكة دعوتها للسلطات المصرية بالكف عن سياسة الاغتيال المعنوي للصحفيين ومحاولة تشويههم واستهداف سمعتهم، والسماح للصحفيين بممارسة عملهم بحرية دون أي تخويف أو مضايقة.

كما تجدد الشبكة مطالبتها بالإفراج عن جميع الصحفيين المعتقلين، وتؤكد في الوقت نفسه وقوفها المطلق مع صحفييها واعتزازها الدائم بهم.

المصدر : الجزيرة