أدى الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير اليوم الثلاثاء اليمين الدستورية لتولي فترة رئاسية جديدة في جلسة برلمانية حضرها عدد من الزعماء الأفارقة والعرب.

وجاء أداء البشير للقسم في جلسة إجرائية للهيئة التشريعية السودانية إيذاناً ببدء فترة رئاسية جديدة تمتد لخمس سنوات.

وقال البشير -في خطابه أمام الهيئة التشريعية القومية بعد أدائه القسم- إنه سيكون "رئيساً للجميع لا فرق بين من صوَّت له ومن لم يصوت وبين من شارك أو قاطع الانتخابات...".

وكان البشير فاز في انتخابات الرئاسة التي أجريت في أبريل/نيسان بحصوله على 94% من الأصوات. وتُعد تلك أول انتخابات تجرى في السودان منذ انفصال الجنوب عنه عام 2011.

وأكد الرئيس السوداني في خطابه أن حكومة جديدة ستُشكل في الأيام المقبلة، لكنه لم يحدد موعداً قاطعاً لذلك.

وأشار في الخطاب -الذي رسم ملامح المرحلة القادمة- إلى أن السودان يتطلع إلى "بناء شراكة فاعلة" مع دول العالم.

وفي الجانب الاقتصادي وعد البشير بتحقيق "مجتمع الكفاية الاقتصادية"، كاشفاً عن أن احتياطي الذهب المكتشف في البلاد تجاوز ثمانية آلاف طن.

المصدر : الصحافة السودانية,رويترز