أعلنت وزارة الدفاع العراقية اليوم عن مقتل 124 من تنظيم الدولة بثلاث محافظات، بينما قالت مصادر بالجيش العراقي إن جنديين ومسلحا من الحشد الشعبي قُتلوا وأُصيب آخرون شرقي الفلوجة.

وقالت وزارة الدفاع العراقية في بيان إن القوات الأمنية وبمساندة القوة الجوية تمكنت من قتل 124 من تنظيم الدولة وتدمير أربعة "أوكار" لهم فضلا عن تدمير ثماني شاحنات للتنظيم في محافظات الأنبار وكركوك وصلاح الدين.

من جانب آخر قال قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء هادي رزيج إن قوة أمنية تمكنت من إلقاء القبض على 25 من تنظيم الدولة واصفا من تم القبض عليهم بأنهم "من أخطر الخلايا النائمة في عامرية الفلوجة التي تحاول زعزعة الأمن في القضاء".

ولم يتسنّ الحصول على تعليق من مصدر مستقل أو من تنظيم الدولة على هذه المعلومات نظرا للقيود المشددة التي يفرضها التنظيم على وسائل الإعلام.

وقالت مصادر في الجيش العراقي لمراسل الجزيرة إن جنديين ومسلحا في الحشد الشعبي قتلوا وأصيب ثمانية جراء قصف تنظيم الدولة معسكر المزرعة شرقي الفلوجة الذي يتخذه مسلحو الحشد الشعبي والجيش العراقي مقرا لهما. وأضافت المصادر أن القصف أسفر عن إعطاب سيارتي إسعاف وناقلة جند، وإلحاق أضرار بمبنى الطبابة العسكرية.

وكانت وزارة الدفاع العراقية قد نفت أمس الخميس أنباء تحدثت عن إسقاط تنظيم الدولة إحدى طائراتها في محافظة الأنبار، في حين أعلن التنظيم أنه أسقط طائرة ثانية في المحافظة نفسها.

وفي بيان صادر عن الوزارة، قالت إن بعض وسائل الإعلام التي وصفتها بالمغرضة نقلت خبرا عن تعرض إحدى الطائرات العراقية إلى إصابة، مما أدى إلى سقوطها، مضيفة "ننفي هذا الخبر جملة وتفصيلا، وطائراتنا تنفذ واجبات ناجحة، وعلى جبهة واسعة من القتال مع قوى الإرهاب الداعشي، ولم تُصَب إحداها مطلقا".

واعتبرت الوزارة أن نشر مثل هذه الأخبار "الكاذبة" يندرج في إطار الحرب النفسية التي تخوضها بعض وسائل الإعلام التي وصفتها بأنها "مناصرة للإرهاب".

وكانت مصادر في تنظيم الدولة وشهود عيان أكدوا أن مقاتلي التنظيم أصابوا أمس طائرة حربية عراقية بنيران المضادات الأرضية فوق بلدة الصقلاوية، حيث اشتعلت فيها النيران قبل أن تسقط في منطقة الجزيرة القريبة من ناظم الثرثار شمال الفلوجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات