اندلعت مواجهات عنيفة -اليوم الجمعة- بين المقاومة الشعبية والحوثيين في تعز بجنوبي اليمن، في حين قتل مسلحون للجماعة في هجوم شمالي صنعاء.

ودارت أحدث المواجهات في محيط مقر حزب المؤتمر بتعز الذي يترأسه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ويتخذه الحوثيون ثكنة لهم.

وقت شنت مليشيا الحوثي قصفا عشوائيا مكثفا على عدة أحياء سكنية في المدينة شمل منازل  ومستشفيات ومدارس قرب قلعة القاهرة، إضافة إلى مئذنة مسجد الأشرفية التاريخية.

وشمل القصف أيضا فندق مأرب في جبل الإخوة، وشارع 26 حيث أسفر عن تدمير منزل واشتعال النيران فيه.

هجوم بأرحب
وفي وقت سابق اليوم أفاد مراسل الجزيرة بمقتل وإصابة 12 من مسلحي مليشيا الحوثي في هجوم للمقاومة في مديرية أرحب شمالي صنعاء.

من جهة أخرى قتل وأصيب عدد من المسلحين الحوثيين في هجوم بسيارة ملغومة استهدف تجمعا للمسلحين في مشفى بمديرية مكيراس بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

وتعرض الحوثيون لهجمات بسيارات ملغمة منذ اجتاحوا محافظة البيضاء العام الماضي, وتبنت جماعة أنصار الشريعة -التابعة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب- بعض تلك الهجمات.
 
وفي مأرب شرقي صنعاء قالت مصادر قبلية إن ثلاثين من الحوثيين والمقاومة الشعبية قتلوا أمس في اشتباكات بغرب المحافظة.

وتشهد مناطق يمنية عدة اشتباكات بين مسلحي جماعة الحوثي والمقاومة الشعبية بعد سيطرة الجماعة على العاصمة صنعاء ومهاجمتها عدن بجنوبي البلاد، ويشن تحالف عربي تقوده السعودية غارات على مواقع المسلحين منذ 26 مارس/آذار الماضي استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل لاسترداد الشرعية في البلاد.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة