الحكومة اليمنية والحوثيون يتبادلان التهم بإفشال مشاورات جنيف
آخر تحديث: 2015/6/20 الساعة 04:48 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الأوقاف الإسلامية في القدس: أكثر من 10 آلاف مصل تمكنوا من الوصول إلى المسجد الأقصى
آخر تحديث: 2015/6/20 الساعة 04:48 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/4 هـ

الحكومة اليمنية والحوثيون يتبادلان التهم بإفشال مشاورات جنيف

ياسين محاطا بالصحفيين في جنيف بعد انتهاء اجتماع بالمبعوث الدولي الخاص لليمن  (غيتي/الفرنسية)
ياسين محاطا بالصحفيين في جنيف بعد انتهاء اجتماع بالمبعوث الدولي الخاص لليمن (غيتي/الفرنسية)

ألقى كل من وفد الحكومة اليمنية إلى مشاورات جنيف والوفد الحوثي وحلفاؤه التهمة على الآخر بإفشال المشاورات، انتهت المشاورات بشأن الأزمة اليمنية اليوم والتي عقدت في جنيف السويسرية تحت رعاية الأمم المتحدة دون تحقيق أي نجاح.

وقال مصدر في الحكومة اليمنية "إن الحوثيين هم من يتحملون فشل المفاوضات في جولتها الأولى" مؤكدا أنهم "جاءوا إلى جنيف بقصد التشويش ولم يتفقوا حتى على الوفد الذي سيفاوض".

وأكد المصدر الذي رفض الكشف عن هويته للأناضول "أن الحوثيين يبحثون عن هدنة مؤقتة لإعادة تموضعهم والتوسع على الأرض، ولا يريدون تطبيق القرار الأممي 2216".

وبالمقابل، حمل الوفد الحوثي أعضاء وفد الحكومة اليمنية مسؤولية فشل مشاورات جنيف وعدم توصلها إلى نتائج إيجابية، وأوضح رئيس الوفد حمزة الحوثي في مؤتمر صحفي عقب ختام اليوم الأخير من المشاورات "أن الطرف المقابل أو ما يسمى بالطرف الحكومي، حاول فرض أجندات يجعل من خلالها الأطراف المتشاورة في المؤتمر طرفين فقط، الأمر الذي تم رفضه من قبل المكونات السياسية".

وأشار الحوثي إلى "أن المشاورات كانت أولية حسب الأمم المتحدة، على أن تتبعها خطوات لاحقة سيتم الإعلان عن موعدها، لاحقا حسب ما أعلنه المبعوث الأممي الخاص لليمن".

وأكد الحوثي على ضرورة أن تشمل مشاورات الأزمة اليمنية، كافة المكونات السياسية التي تقود المرحلة في البلاد"، لافتًا إلى "أن هناك أعمال عرقلة من قبل بعض القوى والأطراف حتى لا يتم الخروج من مؤتمر جنيف بنتائج إيجابية".

يأتي ذلك بعد أن انتهت المشاورات بشأن الأزمة اليمنية التي عقدت في جنيف السويسرية تحت رعاية الأمم المتحدة دون تحقيق أي نجاح.

وقد حمل وزير الخارجية اليمني رياض ياسين المسؤولية في ذلك على الحوثيين وأنصارهم من حزب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال ياسين إن المشاورات انتهت ولم يتم الاتفاق على موعد جديد لجولة ثانية من المحادثات. واعتبر أن مشاورات جنيف بشأن اليمن لم تفشل لكنها لم تأت بالنجاح الذي كان متوقعا.

وكان مصدر في وفد الحكومة اليمنية قد قال لمراسل الجزيرة إن قرار الوفد مغادرة جنيف يأتي التزاما بالجدول الزمني المقرر لهذه المشاورات التي تم تمديدها حتى مساء اليوم الجمعة.

ونفى المصدر تحقيق أي تقدم بشأن العراقيل التي حالت دون تفعيل عمل هذه المشاورات.

وأفاد مراسل الجزيرة رائد فقيه بأن المبعوث الدولي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد قد اجتمع صباح اليوم مع وفد الحوثيين وحلفائهم. وبعد ظهر اليوم اجتمع ولد الشيخ أحمد بوفد الحكومة.

وقال فقيه إن المشاورات انتهت دون لقاء بين طرفي النزاع اليمني، مشيرا لعدم تحقيق أي تقدم في أي جانب من الجوانب المطروحة للنقاش.

وأضاف أن الخلاف حول تمثيل الجانبين بقي مستمرا كما هو حيث لم يحدد الحوثيون وأنصارهم من يمثلهم في المشاورات التي طالبت فيها الأمم المتحدة بتحديد أسماء سبعة أشخاص بالإضافة لثلاثة مستشارين لهم.

وسعت الأمم المتحدة إلى الاتفاق على خطة من عشر نقاط، بينها وقف لإطلاق النار وانسحاب المسلحين من المدن دون إحداث فراغ أمني وتعيين فريق أمني أممي لمراقبة وقف إطلاق النار. 

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد دعا الاثنين الماضي في افتتاح المشاورات إلى هدنة إنسانية على أن تكون خلال شهر رمضان المبارك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات