شدد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد على ضرورة التوصل إلى هدنة إنسانية في اليمن نظرا لتفاقم الأوضاع الإنسانية جراء المعارك. وقال ولد الشيخ أحمد إن مشاورات جنيف ليست نهاية في حد ذاتها "بل بداية مشوار طويل وشاق".

وأشار إلى أن انعقاد المشاورات التي بدأت الاثنين الماضي وانتهت اليوم "يعد في حد ذاته إنجازا كبيرا بالنظر إلى الوضع الأمني المتأزم" في اليمن.

وخلال مؤتمر صحفي في ختام مشاورات بشأن اليمن قال ولد الشيخ أحمد إنه يمكن التوصل إلى وقف إطلاق النار "سريعا" في حال تنظيم المزيد من المباحثات. لكنه لم يحدد أي موعد لمشاورات جديدة.

وقال إنه سيعود الأحد إلى نيويورك حيث مقر الأمم المتحدة لتقديم تقرير عن المشاورات الأخيرة بشأن اليمن للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومجلس الأمن الدولي.

وكان مصدر سياسي في وفد الحكومة اليمنية المشارك في مشاورات جنيف، قد أكد في وقت سابق اليوم لمراسل الجزيرة قرار الوفد مغادرة جنيف غدا السبت، وذلك التزاما بالجدول الزمني المقرر لهذه المشاورات التي تم تمديدها حتى مساء اليوم.

ونفى المصدر تحقيق أي تقدم بشأن العراقيل التي حالت دون تفعيل عمل هذه المشاورات.

وأفاد المراسل بأن ولد الشيخ أحمد قد اجتمع صباح اليوم مع وفد الحوثيين وحلفائهم، واجتمع بعد ظهر اليوم بوفد الحكومة. 

وحمل وزير الخارجية اليمني رياض ياسين المسؤولية للحوثيين وأنصارهم من حزب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في عدم تحقيق تقدم بمشاورات جنيف. وقال إن المشاورات انتهت ولم يتم الاتفاق على موعد جديد لجولة ثانية من المحادثات.

المصدر : الجزيرة + وكالات