قالت مصادر طبية إن شابين فلسطينيين أصيبا بالرصاص الحي، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية فجر اليوم الخميس، بينما أصيب عشرات آخرون بحالات اختناق، بحسب شهود عيان.

واقتحمت قوة عسكرية إسرائيلية منطقة "بلاطة البلدة" شرقي نابلس، برفقة عشرات المستوطنين لأداء طقوس دينية في ضريح "قبر يوسف"، مما أدى لاندلاع مواجهات عنيفة.

واستخدم جيش الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المطاطي والحي، فيما رشق الشبان القوات بالحجارة والعبوات الفارغة، مما أدى لإصابة عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق، حيث تمت معالجتهم ميدانيا، وفقا لشهود عيان.

وأكد مسعفون أنهم نقلوا شابين مصابين برصاص حي في الأرجل إلى مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس، فيما انسحبت القوات من المنطقة فجرا بعد أن أدى المستوطنون طقوسهم الدينية.

وبحسب المعتقدات اليهودية، فإن عظام النبي يوسف بن يعقوب عليهما السلام تم إحضارها من مصر ودفنت شرق نابلس، لكن عددًا من علماء الآثار نفوا هذه الرواية، قائلين إن عمر الضريح لا يتجاوز بضعة قرون، وإنه يعود لشيخ مسلم اسمه يوسف دويكات.

وفي الساعات الأولى من أمس الأربعاء، أعلن جيش الاحتلال على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أنه اعتقل "18 مطلوبا متورطين في أعمال شغب، وإرهاب ضد مدنيين وقوات الأمن في الضفة الغربية".

المصدر : الجزيرة + وكالات