دارت حرب شوارع حتى وقت متأخر مساء الاثنين بمدينة تعز بين المقاومة الشعبية من جهة ومليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى سقط فيها عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، بينما سيطرت المقاومة على مواقع في بئر أحمد بعدن.

وقال مصدر في المقاومة الشعبية بتعز (جنوب غرب اليمن) إن قتال شوارع دار بين المقاومة والحوثيين في أكثر من جبهة داخل المدينة، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الجانبين.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه في تصريحات لوكالة الأناضول، أن جبهة شارع الستين شمالي تعز شهدت معارك منذ صباح أمس بين المقاومة والحوثيين، سيطرت فيها المقاومة على نقاط خاضعة للحوثيين باتجاه بلدة المخلاف.

ولفت المصدر إلى أن القتال كان وجها لوجه، لأن القذائف والقصف لم تعد تجدي في المواجهات القصيرة، حسب تعبيره، وأضاف أن ثلاثة قتلى سقطوا وجُرح 36 من المقاومة، في حين قتل عشرة وأصيب أكثر من خمسين من مليشيات الحوثي وصالح.

وفي جبهة حي الجمهوري، قال شهود عيان إن مواجهات عنيفة اندلعت بين المقاومة الشعبية والحوثيين المدعومين من الحرس الجمهوري الموالي لصالح، واستمرت أكثر من أربع ساعات.

ونقل سكان لوكالة الأناضول أن المقاومة هاجمت نقاطا حوثية قرب مقر حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه صالح وقتلت عددا منهم، مما جعل الحوثيين يستقدمون دبابتين لقصف حي الجمهوري الذي تتمركز فيه المقاومة الشعبية.

وذكر الشهود أن النيران اشتعلت بأحد المولات التجارية نتيجة قصف الحوثيين، كما تعرض الطابق الأخير من المستشفى الجمهوري الحكومي للقصف بقذائف للحوثيين.

تطورات عدن
في سياق متصل قالت مصادر طبية إن اثنين من المدنيين سقطا أمس جراء القصف الحوثي على أحياء الجمهوري والمسبح والروضة وأُصيب 15 آخرون.

وفي عدن، قالت مصادر للجزيرة إن المقاومة تمكنت من السيطرة على مواقع كانت تحت سيطرة مليشيا الحوثي وحلفائهم بمنطقة بئر أحمد شمال غربي عدن.

من ناحية أخرى قتل وأصيب عدد من مليشيا الحوثي والقوات الموالية لصالح في غارات للتحالف الذي تقوده السعودية.

كما نفذت طائرات التحالف ثلاث غارات استهدفت طريق الإمداد الرئيسي لمليشيا الحوثي وقوات صالح في عقبة ثـرِة بين محافظات البيضاء وأبين وعدن.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة