تصاعدت المعارك بين المقاومة الشعبية من جهة والمسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى في تعز جنوبي اليمن، واستهدفت غارات طائرات التحالف العربي مواقع للحوثيين في العاصمة صنعاء وعمران وحجة وصعدة شمالي البلاد.

وتشهد تعز مواجهات وصفت بالأعنف منذ نحو شهرين، بينما تتقدم المقاومة بشكل كبير نحو مركز المدينة. وقالت مصادر محلية إن كتائب عسكرية -مدعومة بأفراد من المقاومة الشعبية- تتقدم نحو شارع الستين في المدينة لفك الحصار عنه.

وتتواصل المواجهات بين المقاومة الشعبية المسنودة بعناصر من الجيش، وبين مسلحي الحوثي وقوات صالح في حيي الجمهوري والإخوة.

وقال سكان محليون إن قصفا عنيفا بالمدفعية وقذائف الهاون شنّه الحوثيون وقوات صالح على أحياء الجمهوري والحوض وجبل جرة التي تسيطر عليها المقاومة. وذكرت المصادر أن الحوثيين يحاولون بشتى الوسائل السيطرة على موقع جبل جرة عبر قصفه من جميع الاتجاهات، لأنه يعتبر موقعاً إستراتيجياً يطل على مدينة تعز بشكل كامل.

من جانب آخر، استهدفت غارات التحالف العربي مخازن الأسلحة والصواريخ على تلة فج عطان المطلة على صنعاء.

واستهدفت غارات أخرى مواقع الحوثيين في محافظة عمران شمال صنعاء، وفي محافظتي حجة وصعدة قرب الحدود مع السعودية.

وفي مأرب وسط البلاد، أفادت مصادر قبلية بمقتل 11 مسلحا حوثيا بعد مهاجمتهم مواقع للمقاومة الشعبية في المحافظة.

وأوضحت المصادر أن المسلحين الحوثيين وقوات صالح شنوا هجوما عنيفا على مواقع للمقاومة بمنطقة الجفينة غرب مأرب، وتصدت المقاومة لهم وأسفرت المواجهات عن مقتل 11 من المسلحين الحوثيين وقوات صالح ووقوع عدد من الإصابات من الطرفين.

وذكرت المصادر أن طائرات التحالف العربي شنت غارات على مواقع متفرقة للحوثيين في منطقة الجفينة عقب الهجوم الذي شنه المسلحون الحوثيون.

وتتزامن هذه التطورات مع انطلاق مشاورات تجمع مختلف الأطراف اليمنية في جنيف السويسرية، والتي تهدف إلى وضع حد للنزاع الدائر في اليمن منذ أشهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات