هولاند يزور الجزائر والأزمة الليبية بصدارة الاهتمام
آخر تحديث: 2015/6/15 الساعة 19:24 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/15 الساعة 19:24 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/27 هـ

هولاند يزور الجزائر والأزمة الليبية بصدارة الاهتمام

هولاند يزور الجزائر للمرة الثانية منذ توليه الرئاسة في 2012 (غيتي/الفرنسية)
هولاند يزور الجزائر للمرة الثانية منذ توليه الرئاسة في 2012 (غيتي/الفرنسية)

وصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند -مساء اليوم الاثنين- إلى الجزائر في زيارة سيبحث فيها مع نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ملفات تتعلق بالعلاقات الثنائية وبالوضع الإقليمي، وينتظر أن تتصدر الأزمة الليبية اهتمامات الرئيسين.

وأشاد هولاند عقب وصوله إلى مطار هواري بومدين بالعاصمة الجزائرية بالدور الجزائري في "إحلال السلم في مالي"، ونوّه بـ"المعركة المشتركة" بين البلدين في مواجهة تهديد الجماعات المسلحة و"العدو المرعب والشرس الذي وجهنا له ضربات وآخرها قبل ساعات"، في إشارة إلى مقتل القيادي بتنظيم القاعدة مختار بلمختار بغارة جوية أميركية في ليبيا.

وكان مصدر دبلوماسي جزائري أكد -في وقت سابق لوكالة الأناضول- أن الملف الأبرز في زيارة الرئيس الفرنسي التي تستمر ساعات، سيكون الوضع في ليبيا وتمدد تنظيم الدولة الإسلامية في هذا البلد.

وقال المصدر إن المسؤولين في الجزائر وباريس، يعتبرون أنفسهم معنيين أكثر من غيرهم بمسألة الأمن في ليبيا، وأشار إلى أن الأسابيع الأخيرة شهدت اتصالات مكثّفة بين مسؤولي البلدين، تناولت موضوع الأمن في ليبيا وتمدد تنظيم الدولة هناك.

من جانب آخر، سيبحث الرئيس الفرنسي في الجزائر العلاقات الثنائية، وقال إنه تم تحقيق الكثير خلال الأشهر الأخيرة "من أجل تقريب بلدينا واحترام الالتزامات التي تعهدنا بها، أي عدم إغفال أي شيء من التاريخ وفي نفس الوقت التوجه نحو المستقبل". وأضاف "فرنسا هي الشريك الاقتصادي الأول للجزائر وتنوي الحفاظ على هذا الموقع وحتى تطويره".

وفيما يبدو ردا على الدعوات الجزائرية التي تطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها في الجزائر، أوضح هولاند -في مقال نشر اليوم في صحيفتي "الخبر" و"لوكوتيديان دورون"- أنه اعترف خلال زيارته الأولى للجزائر في 2012 "بالويلات التي تكبدها الشعب الجزائري على يد النظام الاستعماري (الفرنسي)".

وتابع "هذا الفعل السياسي كان ضروريا، فالحقيقة هي القاعدة التي تبنى عليها الصداقة لذلك وجبت مواجهة هذه الحقيقة وهذا الفعل السياسي الذي انتظره الشعب الجزائري مدة طويلة الذي كانت فرنسا تدين له بذلك ولنفسها أيضا".

المصدر : وكالات

التعليقات