تمكنت وحدات حماية الشعب الكردية وفصائل من المعارضة المسلحة من السيطرة على كامل مدينة تل أبيض التابعة لمحافظة الرقة والواقعة شمالي سوريا على الحدود مع تركيا. وذلك بعد انسحاب مقاتلي تنظيم الدولة من مواقعهم.

وبدأ ذلك التطور الميداني اللافت عندما فرض المقاتلون الأكراد سيطرتهم عصر اليوم الاثنين على المعبر الحدودي الواقع بين مدينة أقجه قلعة التركية وتل أبيض السورية، وتمركز العديد من المقاتلين الأكراد في القسم السوري من المعبر الذي كان تحت سيطرة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وبهذه السيطرة خسر التنظيم أهم منافذه على طول الحدود مع تركيا، ولم يبق له إلا معبر حدودي وحيد هو معبر جرابلس بمحافظة حلب، كما تكون القوات الكردية بذلك قد بسطت سيطرتها على معظم الحدود السورية التركية.

وسيطر مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية على قرية تل أبيض شرقي التي تبعد حوالي كيلومترين إلى الشرق من مدينة تل أبيض، وتقدموا باتجاه وسط المدينة وسيطروا على أجزاء منها.

وقصفت طائرات التحالف الدولي قرى جنوبي تل أبيض, مما ساهم في إطباق الحصار على المدينة وقطع جميع طرق الإمداد التي كان يستخدمها مقاتلو تنظيم الدولة.

وكانت مصادر قد تحدثت في وقت سابق عن هروب العديد من مقاتلي تنظيم الدولة من تل أبيض وتسليم آخرين أنفسهم للقوات الكردية.

وقالت وحدات حماية الشعب في وقت سابق إنها سيطرت على طريق رئيسي كان يستخدمه تنظيم الدولة لجلب تعزيزات من معقله في الرقة.

وأجبرت المعارك الدائرة في تل أبيض وقصف طائرات التحالف الدولي الآلاف على النزوح باتجاه تركيا.

ومن شأن السيطرة على تل أبيض، أن يسمح للمقاتلين الأكراد بربط المناطق التي يسيطرون عليها في كل من الحسكة وعين العرب (كوباني).

المصدر : الجزيرة + وكالات