أفاد مراسل الجزيرة بأن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة بفصائل من المعارضة السورية المسلحة، دخلوا من الجهة الشرقية لمدينة تل أبيض في محافظة الرقة شمالي سوريا على الحدود مع تركيا.

وقال المراسل إن المقاتلين الأكراد تمكنوا من دخول المدينة بعد أن حاصروها من ثلاث جهات وسيطروا على التلة المشرفة على المدينة ورفعوا علمهم عليها بدلا من علم تنظيم الدولة الإسلامية

وكانت مصادر أكدت في وقت سابق أن المقاتلين الأكراد تمكنوا من السيطرة على تلة إستراتيجية تبعد ثلاثة كيلومترات شرق تل أبيض بعد معارك مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضافت المصادر أنه بعد سيطرة المقاتلين الأكراد على هذه التلة لم يعد يفصلهم عن مدينة تل أبيض إلا قرية "تل أبيض شرقي" التي غدت تحت مرمى نيران هذه القوات.

وقال مراسل الجزيرة من المنطقة أحمد الزاويتي إن قوات وحدات حماية الشعب الكردية وفصائل قوات المعارضة تواصل تقدمها باتجاه تل أبيض التي تعد أحد أهم معاقل تنظيم الدولة، وباتت على مشارف المنطقة من الجانب الشرقي للمدينة.

ونقل عن مسؤولين في هذه القوات أنهم يخططون لفرض حصار على تل أبيض، خاصة بعد اقتراب قواتهم أيضا من الجانب الغربي من المدينة وقطعها الطريق الرابط بين تل أبيض والرقة.

وأكد المتحدث باسم الوحدات الكردية أن مقاتليها اشتبكوا مع مسلحي تنظيم الدولة على مقربة من مدينة تل أبيض بعد سيطرتهم على بلدة سلوك في ريف الرقة. 

وجاء هذا التقدم بمساندة طائرات التحالف الدولي التي قصفت مواقع التنظيم في المدينة الواقعة بريف الرقة شمالي شرقي سوريا.

يشار إلى أن السيطرة على تل أبيض من شأنها أن تساعد الأكراد على ربط المناطق التي يسيطرون عليها في شمالي سوريا، ويقطعون طرق الإمداد الرئيسية لمدينة الرقة معقل التنظيم.

وقد أدت المعارك والقصف الجوي لطائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في تل أبيض، إلى نزوح الآلاف باتجاه الحدود التركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات