وصل الرئيس السوداني عمر البشير للخرطوم قادما من مدينة جوهانسبرغ  في جنوب أفريقيا رغم قرار قضائي بمنعه من السفر بانتظار البت في طلب المحكمة الجنائية الدولية توقيفه بتهمة ارتكاب جرائم حرب وإبادة في إقليم دارفور.

وقال وزير الإعلام السوداني ياسر يوسف إن الرئيس البشير سيخاطب الجماهير التي ستحتشد لاستقباله".

وفي وقت سابق نقل مراسلون لمحطة "أي أن سي إي" الإخبارية في جنوب أفريقيا مشاهدتهم طائرة البشير أثناء إقلاعها من مطار ووتركلوف العسكري في ضواحي بريتوريا.

وطغت قضية طلب المحكمة الجنائية الدولية من جنوب أفريقيا توقيف البشير على قمة الاتحاد الأفريقي في جوهانسبرغ.

وأصدرت المحكمة الجنائية مذكرتي توقيف بحق الرئيس السوداني، الأولى في العام 2009 بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية والثانية في العام 2010 بتهمة ارتكاب إبادة.

والأحد، طلب القاضي هانس فابريسيوس من السلطات في جنوب أفريقيا منع البشير من مغادرة البلاد بانتظار أن تبت المحكمة اليوم الاثنين في طلب المحكمة الجنائية الدولية.

وتقدمت منظمة حقوقية في جنوب أفريقيا بطلب طارئ إلى المحكمة العليا في بريتوريا لإجبار السلطات على اعتقال البشير.

وهذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها قضاء دولة أفريقية منع رئيس دولة في منصبه من مغادرة أراضي تلك الدولة بناء على طلب من المحكمة الدولية.

وجنوب أفريقيا من الدول الموقعة على ميثاق المحكمة الجنائية الدولية التي طالما وجهت إليها الانتقادات على اعتبار أنها لا تستهدف سوى القادة الأفارقة.

وخلال القمة الأفريقية، وقف البشير أمس الأحد إلى جانب القادة المشاركين لالتقاط الصورة التذكارية ومن بينهم رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما ورئيس زيمبابوي روبرت موغابي الذي يترأس الاتحاد الأفريقي حاليا. وتعقد القمة جلستها الختامية اليوم الاثنين.

المصدر : الجزيرة + وكالات