يستمر تدفق آلاف اللاجئين السوريين إلى تركيا هربا من الاشتباكات والقصف قرب مدينة تل أبيض الحدودية السورية، بينما أعلنت جهات رسمية تركية أن 2800 لاجئ عبروا الحدود مساء أمس الأحد.

فقد أصدرت إدارة الكوارث والطوارئ التابعة لرئاسة الوزراء التركية بيانا قالت فيه إن قوات حرس الحدود التركية سمحت للاجئين بالعبور إلى أراضيها، بعد رفع الأسلاك الشائكة بشكل مؤقت.

وأوضحت الإدارة أنها تحاول حمايتهم من الاشتباكات التي تشهدها المدينة بين تنظيم الدولة الإسلامية، ووحدات حماية الشعب الكردية.

وقالت وكالة الأناضول إن 15 ألف لاجئ سوري عبروا إلى تركيا خلال الأسبوعين الماضيين جراء ارتفاع وتيرة الاشتباكات، فضلا عن هروبهم من قصف قوات التحالف الدولي.

وأكد مراسل الجزيرة أمير العباد أن السلطات التركية سمحت بدخول آلاف السوريين، وأضاف أنها عملت على تجهيز الفرق الطبية والمياه لاستقبالهم. 

سوريون يفترشون الأرض بعد عبورهم إلى محافظة شانلي أورفا التركية أمس الأحد (رويترز)

تقدم وقلق
وقالت مصادر للجزيرة إن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية أصبحوا على بعد ثلاثة كيلومترات شرق مدينة تل أبيض شمال محافظة الرقة (شمالي سوريا).

وأكد المتحدث باسم الوحدات الكردية أن مقاتليها اشتبكوا مع تنظيم الدولة على مقربة من تل أبيض، بعد سيطرتهم على بلدة سلوك في ريف الرقة.

من جانبه أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الأحد عن قلقه من تقدم القوات الكردية في منطقة تل أبيض، مشيرا إلى أنها تشكل تهديدا لتركيا في المستقبل.

وقال أردوغان للصحفيين -وهو على متن طائرته الرئاسية أثناء عودته من أذربيجان- إنه يتم استهداف عرب وتركمان خلال تقدم القوات الكردية، واعتبر سيطرتها "مؤشرا غير جيد"، موضحا أن ذلك "قد يؤدي إلى إنشاء كيان يهدد حدودنا".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة