ميرفت صادق-رام الله

استشهد شاب فلسطيني في العشرينيات من عمره أثناء مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية كفر مالك شمال شرق رام الله بالضفة الغربية.

وأفاد شهود عيان في القرية بأن الشاب استشهد بعدما انقلبت عليه دورية عسكرية للاحتلال دهسته أثناء مشاركته في مواجهات اندلعت عقب اقتحام الجيش الإسرائيلي للقرية قرابة الساعة الثالثة فجر اليوم.

وقال الإعلامي جهاد القاق من القرية للجزيرة نت إن الشهيد عبد الله إياد غنيمات (22 عاما) تعرض للدهس من دورية للاحتلال انقلبت عليه، وتركه جنود الاحتلال تحت الدورية لمدة ساعة على الأقل إلى حين استدعاء تعزيزات عسكرية.

 وفي هذه الأثناء بثت مساجد القرية نداءات مناشدة للأهالي من أجل التدخل لإنقاذ الشاب، لكن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المدمع باتجاه من اقتربوا لإنقاذه.

وقال رئيس المجلس المحلي ماجد معزى للجزيرة نت إن الشهيد سلم للهلال الأحمر الفلسطيني بعد فترة من احتجازه. 

وقالت مصادر مسؤولة في مجمع فلسطين الطبي برام الله للجزيرة نت، إن جثمان الشهيد غنيمات وصل في حالة تهشم كامل بعد انقلاب الدورية الإسرائيلية عليه، لكن رصاصة وجدت في أسفل عموده الفقري، مما يكشف تعرضه لإطلاق النار أولا ثم دهسه.

وحسب المصادر في القرية، فإن الشهيد غنيمات -الذي يعمل مزارعا- أفرج عنه من سجون الاحتلال قبل شهرين فقط بعد اعتقاله لعامين. 

واندلعت مواجهات في القرية عقب احتجاز جثمان الشهيد وحتى صباح اليوم، أطلق خلالها جيش الاحتلال الرصاص المعدني وقنابل الغاز المدمع. 

وقالت المصادر إن خمسة شبان على الأقل أصيبوا بالرصاص المطاطي قبل أن تنسحب قوات الاحتلال التي قدرت بنحو 20 دورية على الأقل.

المصدر : الجزيرة