وصفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تقرير وزارتي الخارجية والعدل الإسرائيليتين الذي يتهم الحركة "باستخدام المدنيين دروعا بشرية" أثناء الحرب الأخيرة على قطاع غزة بالأكذوبة، ولاستباق تقرير دولي.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق في تغريدات على موقع تويتر إن تقرير "الجرف الصامد" (الاسم الذي أطلقته إسرائيل على الحرب) "أكذوبة يروج لها الاحتلال للتغطية على جرائمه ومحاولة مكشوفة للالتفاف والتأثير على الرواية الدولية التي تدينه".

وأكد الرشق أن إسرائيل تسعى من خلال أكاذيبها لاستباق التقرير الدولي حول جرائم الحرب التي ارتكبها جيشها أثناء عدوانه على قطاع غزة صيف العام الماضي.

وأشار الرشق إلى أن الجرائم التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي موثقة بالصوت والصورة، وتناقلتها وسائل الإعلام العربية والدولية، مؤكدا أن يد العدالة ستطول الجيش الإسرائيلي.

وكان التقرير الإسرائيلي الذي أعدته وزارة الخارجية بالتعاون مع وزارة العدل ذكر أن "الإستراتيجية التي اتبعتها حماس تمثلت بنقل القتال إلى المناطق المدنية المأهولة واستخدام مدنيين دروعا بشرية".

وتزامن هذا التقرير الذي أشاد به رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو مع تقرير آخر وضعه جنرالات أجانب بطلب من إسرائيل، يبرئها من جرائم الحرب ويزعم أنها احترمت المعايير والقوانين الدولية أثناء حربها الأخيرة على غزة.

ويأتي ذلك قبل يوم من تقرير لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بعد التحقيق في الحرب الإسرائيلية التي استمرت 51 يوما وراح فيها أكثر من 2200 شهيد فلسطيني و11 ألف جريح، ومقتل ما يزيد عن سبعين جنديا إسرائيليا.

المصدر : وكالة الأناضول